.
.
.
.

بسبب كورونا.. ملكة بريطانيا "وحيدة" في جنازة زوجها

نشر في: آخر تحديث:

كشف قصر باكنغهام عن إجراءات مشددة ستتبعها ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية خلال جنازة الأمير الراحل فيليب الذي توفي الجمعة الماضية عن 99 عاماً.

وبسبب القواعد الصارمة لمكافحة فيروس كورونا في بريطانيا بشكل عام وبالقصر الملكي خاصة، ستجلس الملكة البالغة من العمر 94 عاما بمفردها بعيدا عن أفراد العائلة المالكة، وسترتدي كمامة في ساحة كنيسة القديس جورج، مع اتباع جميع المعزين لقواعد التباعد الاجتماعي.

كما سترافقها مرافقة شخصية من مساعديها خلال الرحلة من قلعة وندسور إلى كنيسة سانت جورج، لكن المرافقة لن تدخل جنازة الأمير فيليب بسبب قائمة الضيوف المحدودة المكونة من 30 ضيفا، وذلك بحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل".

قناع طبي وتباعد مترين

وتقام جنازة الأمير فيليب يوم السبت المقبل في قلعة وندسور، فيما تنص التدابير الحكومية المفروضة في بريطانيا لمواجهة الجائحة، على أن أي شخص يحضر جنازة يجب أن يرتدي قناعا طبيا.

كما لن يسمح لأي من أفراد العائلة المالك بالجلوس على بعد مترين من الملكة إليزابيث خلال الجنازة، وقد يجلس جوارها شخص واحد فقط إضافة إلى السكرتير الخاص لدوق إدنبرة الراحل.

وقال متحدث باسم القصر للصحيفة البريطانية: "أوضحنا أن الخدمة والمراسم الدينية ستكون متوافقة مع قواعد كوفيد-19".