.
.
.
.

الصين تدشن 3 أضخم سفن عسكرية.. تعرفوا إليها

الأسطول الصيني تحول من قوة دفاع هزيلة إلى ثاني أقوى بحرية عسكرية في العالم خلال 30 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

في خطوة تعكس الوتيرة السريعة لبرنامج بناء السفن البحرية الصينية، أدخلت 3 سفن حربية إلى الخدمة مؤخراً، بمواصفات عالية قد تقلب موازين القوى البحرية، خصوصاً أن هناك صراعاً قائماً في بحر الصين الجنوبي، تعد الولايات المتحدة طرفاً رئيسياً فيه.

ووضعت البحرية الصينية ثلاث سفن حربية جديدة في الخدمة، في حفل مهيب الشهر الماضي، حضره الرئيس الصيني شي جين بينغ في جزيرة هاينان.

أكبر وأهم السفن

وتعد القطع البحرية الثلاث، وهي هاينان طراد الصواريخ الموجهة من فئة رينهاي، والسفينة الهجومية البرمائية داليان من فئة يوشين، وغواصة الصواريخ الباليستية تشانغ تشنغ 18 من فئة جين، من أكبر وأهم أنواع السفن الحربية، وفق تقرير نشره موقع Popular Mechanics.

داليان من فئة يوشين

فداليان هي سفينة على متنها منصة هبوط للطائرات المروحية، على غرار السفن من فئة واسب التابعة للبحرية الأميركية.

وتبدو كأنها حاملة طائرات صغيرة مع ميزات تشمل سطح طيران، ومصاعد تعمل بين سطح السفينة وحظيرة الطائرات.

كما تستوعب حوالي 30 طائرة مروحية، بما في ذلك مزيج من مروحيات النقل المتوسطة والثقيلة والهجومية والخدمية.

حاملة طائرات صينية (رويترز)
حاملة طائرات صينية (رويترز)

هاينان من فئة رينهاي

أما هاينان، فتعتبر أول سفينة بحجم الطراد تم تصميمها من الجيش الصيني. وغالباً ما توصف السفينة بأنها مدمرة، لكن تقرير البنتاغون لعام 2020 عن الصين يصفها بأنها طراد صاروخ موجه.

كما تزن 13000 طن مقارنة مع طرادات البحرية الأميركية من فئة تيكونديروجا، والتي تزن ما يقرب من 10000 طن.

تشانغ تشنغ 18 من فئة جين

في حين غواصة تشانغ تشنغ 18، هي سادس أو سابع غواصة من فئة جين تنضم إلى الجيش الصيني منذ عام 2010.

وتعادل الغواصات من فئة جين تقريباً غواصات الصواريخ الباليستية التابعة للبحرية الأميركية من فئة أوهايو، على رغم من أنها أصغر حجماً، إلا أنها تحمل عدداً أقل من الصواريخ، كما أنها أقل قدرة على التخفي.

كذلك، لدى جين القدرة على إطلاق 12 صاروخاً باليستياً، ويمكنها أن تستهدف ثلاثة أرباع الولايات المتحدة القارية.

سفن حربية صينية (رويترز)
سفن حربية صينية (رويترز)

النزاع في بحر الصيني الجنوبي

وترجح وزارة الدفاع الأميركية أن البحرية الصينية تقوم حالياً بتشغيل 350 سفينة وغواصة، من بينها 130 مركبة عسكرية هجومية رئيسية، مقارنة بعدد 293 سفينة فقط تابعة للبحرية الأميركية.

تأتي أهمية تسليح البحرية الصينية، والتنافس المستمر مع نظيرتها الأميركية، في ظل نزاع في منطقة بحر الصين الجنوبي ما يزيد حدة التوتر.

سفن صينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)
سفن صينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)

وتسعى الصين لفرض سيادتها على معظم البحر المتنازع عليه مع دول أخرى في شرق وجنوب شرقي آسيا، وهو ما يُثير مخاوف من اندلاع صراع مسلح أو حرب واسعة، خاصة في ظل الخلافات الأميركية - الصينية المتصاعدة.

يذكر أن هناك 6 دول مطلة على بحر الصين الجنوبي، تتنازع السيادة على مناطق منه، وهي إضافةً إلى الصين كل من فيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا وبروناي، الأعضاء في منظمة "آسيان".