.
.
.
.

الجري وجمع النفايات.. رياضة لحماية البيئة في فرنسا

يأمل الناشط البيئي نيكولا مشاركة رؤساء دول وسياسيين في هذه المبادرة

نشر في: آخر تحديث:

في طريقة للحفاظ على البيئة بدأ بعض الرياضيين الفرنسيين ممارسة رياضاتهم في الغابات المحيطة بالعاصمة الفرنسية حاملين أكياساً لجمع القمامة أثناء الركض.

فمنذ أعوام يعمل نيكولا لو مونييه الناشط البيئي الفرنسي على استقطاب أشخاص ورياضيين عالميين للتوعية بمشكلة التلوثِ البيئي كلاعب كرة السلة توني باركر من أشهر رياضيي فرنسا والعالم.

كيلوغرام نفايات في ساعة

كما يجمع هؤلاء الرياضيون الذين يتجاوز عددهم في فرنسا 30 ألف شخص، حوالي كيلوغراماً واحداً من النفايات بظرف ساعة واحدة.

في موازاة ذلك، يتحضر هذا الفريق لتحدٍ جديد وذلك بجمع الكثير من النفايات من الشواطئ بين الصخور البحرية أثناء السباحة في المحيط الأطلسي هذا الصيف.

مشاركون في المبادرة
مشاركون في المبادرة

وإلى جانب الحفاظ على النظافة البيئية يعمل نيكولا كطبيب عظام في فرنسا ويرى في حركة الانحناء المستمر لالتقاط النفايات من الأرض فائدة جسدية خصوصاً للياقة مفاصل الرجلين عند الإنسان.

رؤساء دول وشخصيات بارزة

كذلك، يأمل أن ينضمَّ الى مشروعه البيئي رؤساء دول وشخصيات سياسية بارزة.

إحدى الفرق المشاركة
إحدى الفرق المشاركة

وكان مؤسس فيسبوك الأميركي مارك زوكربيرغ قد أعجب بفكرة نيكولا ورفاقه وقام باستضافتهم في مقرِّ عملاق التواصل الاجتماعي.

واختار زوكربيرغ فكرة جمع النفايات أثناء الركض كأفضلِ قصة بيئية تروى على فيسبوك للعام الفائت.