.
.
.
.

شاهد ورطة تركية بأعلى المستويات لتهريب 1.3 طن كوكايين

قائد الطائرة التي "استأجرها" إسباني من مالكها "المقرب من الرئاسة التركية" طيار سابق بسلاح الجو

نشر في: آخر تحديث:

اتضح أمس فقط أن قائد طائرة تركية خاصة، عثرت فيها البرازيل الأربعاء الماضي على 1,304 كيلو كوكايين، كانت ستتوجه بها إلى بلجيكا، وبثت الوكالات خبرها من 7 أسطر، مرفقة بفيديو، هو طيار حربي طوال 15 سنة سابقا بسلاح الجو التركي، وفقا لمعلومات جديدة ألمت بها "العربية.نت" من وسائل إعلام برازيلية وتركية، نقلت عن المحققين أنه أب لابنتين، اسمه Veli Deli وعمره 48 سنة.

كما في المعلومات، أن الكوكايين الذي وجدوه مندسا في 24 حقيبة "قيمته 200 مليون دولار بأوروبا" على حد ما يقول مذيع الخبر لمحطته التلفزيونية بعد الدقيقة 8.15 من الفيديو المعروض أدناه، واتضح أن تهريبه كان يجري ببرودة أعصاب، وبلا قلق من الملاحقة، ما يؤكد تورط نافذين بعملية أداتها الرئيسة طائرة "استأجرها" إسباني من مالكها رجل الأعمال التركي Şehmus Özkan رئيس مجموعة ACM القابضة "والمقرب من الرئاسة" التركية، طبقا لما ورد أمس في صحيفة تصدر بألمانيا، هي Yeni Özgür Politika كما في صحف غيرها بالداخل التركي.

وكانت الطائرة "البالغ ثمنها 45 مليون دولار" بحسب ما نسمع في الفيديو أيضا، أقلعت من مطار مدينة Malaga الأندلسية بالجنوب الإسباني، ووصلت في 2 أغسطس الجاري إلى نظيره في مدينة Fortaleza عاصمة ولاية "سيارا" بالشمال البرازيلي، وعلى متنها طاقم من الطيار و4 أتراك، وكان مستأجرها بانتظارها في مطار المدينة، وهو الإسباني Angel Alberto Gonzalez البالغ 60 سنة، والذي نراه جالسا إلى يسار الفيديو، فيما الطيار واقف إلى اليمين، وعلى وجهيهما كمامتان، تحجبان معظم ملامحهما تقريبا.

في مطار مدينة فورتاليزا، تم وضع الحقائب المحتوية على الكوكايين فيها، وبدل من أن تغادر من مطارها إلى بروكسل، فإنها غادرت لسبب غير معروف إلى مطار مدينة Ribeirão Preto بولاية سان باولو، ثم عادت إلى "فورتاليزا" في وقت كانت تسلمت الشرطة الاتحادية البرازيلية معلومات، يبدو أن مصدرها طاقم الطائرة الذي شعر بالقلق من صعود الإسباني إليها ووضع الحقائب فيها، فأقبلت الشرطة وقامت بالتفتيش، وبضبط الحواسيب والهواتف المحمولة والوثائق من أفراد الطاقم، ثم حققت مع الإسباني على متن الطائرة نفسها.

استجواب مستأجر الطائرة على متنها

نجد في الفيديو حقيبة أمام الإسباني، وعنصر من الشرطة الاتحادية البرازيلية، يسأله عما إذا كان هو صاحبها وصاحب الحقائب التي تقلها الطائرة، ويطلب منه فتح الحقيبة بنفسه، فيجيبه بأن الحقائب ليست له، ويرفض في البداية فتح الحقيبة، ثم يلبي طلبه بفتح "السحاب" فقط، وعندها يشق الشرطي الموجود داخلها بالسكين، ويعثر على الكوكايين.

من اليمين، مالك الطائرة ثم طيارها الحربي السابق، والإسباني الذي استأجرها أو تكفل باستخدامها لإتمام التهريبة
من اليمين، مالك الطائرة ثم طيارها الحربي السابق، والإسباني الذي استأجرها أو تكفل باستخدامها لإتمام التهريبة

أما الطيار "فلي دلي" الوارد اسمه بهذا اللفظ أيضا في وسائل إعلام تركية، فدافع عنه محام عيّنته له السفارة التركية في البرازيل، بقوله إنه يعمل منذ 10 أعوام بالطيران المدني، وموظف كطيار طائرة تاكسي منذ 3 سنوات في خطوط ACM الجوية، وله خبرة 10 آلاف ساعة طيران، وفقا لما تلخص "العربية.نت" ما قاله عنه ووارد بصحف برازيلية، ذكرت أن زيارته هذه المرة للبرازيل، وكذلك زيارة الطاقم معه، هي الأولى، وأنه لم يكن على علم بما في الحقائب من مخدرات، كأفراد الطاقم تماما.

وكانت صحيفة "أحوال" التركية، ذكرت أمس السبت، أن الشرطة البرازيلية اقتادت الطيار الخميس الماضي، فمثل أمام محكمة في "فورتاليز" بحضور محاميه، وأن لدى الشرطة معلومات جدية بأنه "كان على علم بالمخدرات الموجودة على الطائرة"، وأن التحقيقات والاستجوابات والوثائق والأدلة التي تمّ جمعها "تؤكد أن المخدرات كانت تحت قيادته" مضيفة أنّ دائرة مكافحة المخدرات في تركيا، أعلنت في الأشهر الماضية، بأن البلاد باتت إحدى المسارات الجديدة لتجارة الكوكايين في أميركا الجنوبية، والشيء نفسه ألمحت إليه أمس صحيفة El Pais الإسبانية.