مفاجآت من العيار الثقيل عن طائرات بوينغ.. مدير ألاسكا غاضب!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعدما فجر "حادث الباب" كما وصف مطلع الشهر الحالي حالة من القلق داخل شركة ألاسكا للطيران الأميركية، ووجه الأنظار نحو معايير السلامة في طائرات بوينغ عامة، كشف مدير "ألاسكا إيرلاينز" مفاجآت من العيار الثقيل.

فقد أكد بن مينيكوتشي، الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الأميركية أنها عثرت على "بعض البراغي السائبة في العديد من طائرات بوينغ 737 ماكس 9".

العديد من البراغي الناقصة

وأعرب في أول مقابلة له حول حادث "ارتخاء مقبس باب الطوارئ في طائرة ماكس 9" بعد دقائق قليلة من إقلاعها يوم الخامس من يناير من مطار أوريغون إلى كاليفورنيا، ما أجبر الطيار على الهبوط اضطرارياً، عن غضبه العارم. وقال في مقابلة مع شبكة "أن بي سي" مساء أمس "أنا أكثر من محبط وخائب الأمل.. أنا غاضب جداً".

إلى ذلك، أكد أن عمليات التفتيش التي أجرتها الشركة كشفت عن وجود العديد"من البراغي الناقصة في طائرات "بوينغ 737 ماكس 9"، مردفاً "لا يمكن أن يحصل هذا مع شركة مثل بوينغ".

ولفت مينيكوتشي، الذي أصبح رئيسًا لـ"ألاسكا" في 2016، إلى أنه غير قادر على التصديق أن مثل تلك الأمور يمكن أن تحدث.

يشار إلى أن شركة ألاسكا كانت أعلنت عقب الحادث المرعب أنّها اكتشفت "قِطعاً غير مثبّتة جيّداً" في عدة طائرات من طراز بوينغ 737 ماكس 9، وذلك بعد 3 أيام فقط من تعرض إحدى طائراتها من نفس الطراز لحادث أثناء تحليقها.

وأدت تلك الحوادث إلى إعلان إدارة الطيران الفيدرالية أنّها وافقت على خريطة طريق لشركات النقل لإكمال عمليات الفحص التي تشمل مقابس الأبواب اليسرى واليمنى والمكوّنات والمثبتات.

كما أدت إلى حالة قلق لدى الملايين حول العالم، ودفعت بكبرى شركات الطيران إلى التشديد على معايير السلامة، التي غالباً ما تكون في سلم الأولويات عالمياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة