.
.
.
.

الجزائر.. الطوارق واثقون بتحقيق السلام في مالي

نشر في: آخر تحديث:

أعرب ممثل أكبر مجموعات الطوارق المتمردة في مالي، اليوم الأحد، عن ثقته بأن المشاورات القائمة في الجزائر بشأن تعزيز اتفاق السلام الذي وقع في منتصف مايو، ستتكلل بالنجاح، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

ويهدف الاتفاق إلى إرساء سلام دائم في شمال مالي، الذي شهد تمردا متكررا للطوارق منذ الأعوام الأولى لاستقلال البلاد في 1960. ووقعت الاتفاق الحكومة والوساطة الدولية وفئة من المجموعات المتمردة.

وبدأت سلسلة مشاورات جديدة هذا الأسبوع في الجزائر في محاولة لإنجاز آلية من أجل توقيع اتفاق يشمل كافة المجموعات المتمردة في أقرب وقت، وفق ما أعلنت الوساطة الدولية.

وقال رئيس وفد تنسيقية حركات أزواد، بلال أغ الشريف: "نحن متيقنون أن المجهودات والمناقشات الجارية في الجزائر ستعطي نتائج إيجابية ترضي الجميع".

وأضاف إثر لقائه وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن "تلك الجهود والنقاشات ستسمح أيضا بتسهيل الطريق أمام جميع الأطراف لاستكمال اتفاقها الذي سيشكل قاعدة للاستقرار والسلام والعدالة والتنمية لمالي".

وتابع أغ الشريف: "نحن هنا بالجزائر، حيث بدأت المفاوضات التي سمحت بإبرام اتفاق السلم والمصالحة بمالي الذي وقع يوم 15 مايو في باماكو، وذلك من أجل استكمال هذا المسار".