.
.
.
.

اتحاد الشغل يلوح بالإضراب ويتهم الحكومة بضرب الاستقرار

نشر في: آخر تحديث:

أقرت الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل فرضية الدخول في إضراب في الوظيفة العمومية يوم 8 ديسمبر القادم.

وقال سامي الطاهري، القيادي النقابي لـ"العربية.نت"، إن الاتحاد قرر مبدأ الإضراب العام في صورة عدم تطبيق الحكومة لاتفاق الزيادات في مرتبات الموظفين في القطاع العام، وفق الاتفاق الموقع بين الطرفين.

يذكر أن الحكومة لم تنص على الزيادات في الأجور في مشروع قانون المالية للسنة المقبلة، ودعت إلى تجميد هذه الزيادات، وهو ما يرفضه اتحاد الشغل.

وقد حمل الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، في كل تصريحاته حكومة يوسف الشاهد "التبعات غير المحمودة"، حسب تعبيره، التي يمكن أن تنجر عن التراجع عن التعهدات السابقة بخصوص صرف الزيادة في الأجور بعنوان سنة 2017 .

واعتبر العباسي أن تراجع الحكومة "غير المبرر"، وفق قوله، عن التزامات الدولة السابقة من شأنه أن يهدد الاستقرار الاجتماعي ويضرب مصداقية الحوار بين الأطراف الاجتماعية ويزعزع الثقة في ما بينها.

وقال العباسي إنه من غير المعقول أن يتحمل الأجراء الذين يساهمون بانتظام في الواجب الجبائي أعباء شح الموارد المالية للميزانية، داعياً إلى إقرار قانون جبائي عادل قبل مطالبة الإجراء ببذل التضحية.

كما دعا إلى سن قوانين زجرية تستهدف التهرب الجبائي والتصدي للتهريب وتشديد المراقبة الديوانية على الحدود ومصادرة أملاك المهربين، مطالبا الحكومة بإظهار إرادة حقيقية ملموسة في مقاومة الفساد ومحاربة التهريب والتهرب الجبائي وذلك بالبدء في استخلاص ديونها من الموارد المالية الضخمة لدى الشركات والمؤسسات المتهربة جبائيا.

وكان الرئيس الباجي قائد السبسي، أكد خلال حوار تلفزي بث منذ الثلاثاء على قناة "الحوار التونسي" أن بعض الحساسيات تنتظر عدم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة واتحاد الشغل لإسقاط الحكومة.

وتابع بلهجة تونسية قائلا،" هي منامة عتارس" (أي أحلام)، مشيرا إلى أنه " على يقين بإيجاد صيغة تفاهم مع الاتحاد، لأنه دون اتفاق ستكون تونس هي الخاسر الوحيد، وفق قوله.