.
.
.
.

من سيخلف بن كيران في رئاسة حكومة المغرب؟

نشر في: آخر تحديث:

يترقب المغاربة بشغف كبير الإعلان عن خليفة رئيس الحكومة #عبد_الإله_بن_كيران الذي أقاله #الملك_المغربي محمد السادس مساء أمس الأربعاء من منصبه بسبب فشله في تشكيل الحكومة الجديدة، وتتصاعد معها التكهنات حول أبرز الأسماء المرشحة لخلافته والتي ما زال محيط الديوان الملكي يتكتم حولها.

وبعد إقالة #بن_كيران، سيكون #حزب_العدالة_والتنمية الذي يتصدر المشهد السياسي في #المغرب أمام فرصة ثانية ليكون رئيس الحكومة من قياداته، حيث قال #الديوان_الملكي_المغربي إن الملك محمد السادس سيطلب من عضو آخر بحزب العدالة والتنمية تشكيل حكومة بعد الجمود الذي أعقب الانتخابات واستمر لخمسة أشهر.

ويتعين على #المغرب تعيين رئيس حكومة جديد في أقرب الأوقات والذي سيحمل على عاتقه مسؤولية تشكيل الحكومة الجديدة من أجل وضع حد لحالة الجمود السياسي في البلاد التي أثرت على الاقتصاد وسير شؤون الدولة، وكذلك من أجل إقرار ميزانية العام الحالي التي تأخرت المصادقة عليها من طرف البرلمان بسبب تعثر تشكيل حكومة بن كيران.

وتشير التكهنات إلى أن #سعد_الدين_العثماني رئيس المجلس الوطني في حزب العدالة والتنمية، هو الأوفر حظا لتولي هذه المهمة، حيث يعتبر من القيادات المعتدلة ويحظى باحترام أغلب الأطراف السياسية التي تشهد له بقدرته على التفاوض، كما يمتلك من الخبرة السياسية الكثير، فقد سبق وأن شغل منصب وزير الخارجية المغربي في حكومة بن كيران بين 2012 و2013.

لكن توقعات أخرى تذهب إلى أن #مصطفى_الرميد وزير العدل والحريات في حكومة تصريف الأعمال والقيادي في حزب العدالة والتنمية قد يكون هو رئيس الحكومة القادم في المغرب، نظرا لما يتمتع به من ثقة كبيرة من طرف #الملك_محمد_السادس ومحيطه، فهو القيادي الوحيد في حزب العادلة والتنمية الذي حصل على وسام ملكي، كما أنه أصبح في الفترة الأخيرة القناة المفضلة لإيصال الرسائل من القصر إلى رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران.