.
.
.
.

ليبيا.. تجدد الاشتباكات في العاصمة بعد إعلان وقف القتال

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات من إعلان وزارة الداخلية بـ #حكومة_الوفاق المدعومة دولياً عن اتفاق بين الميليشيات المتناحرة في العاصمة #طرابلس ليل الاثنين، تجددت الاشتباكات المسلحة في منطقة خلة الفرجان صباح الثلاثاء.

وتُسمع أصوات القذائف والانفجارات بشكل واضح في أغلب أرجاء المدينة منذ ساعات، فيما قال شهود عيان من خلة الفرجان لـ"العربية نت" إن مليشيات ثوار طرابلس خرقت الهدنة، وهاجمت مقرا كانت قد استولت عليه مليشيا اللواء السابع الاثنين بغية استرداده.

وأكد الشهود أن حالة من التوتر الكبير لا تزال تعيشها أحياء بن غشير، ووادي الربيع، وصلاح الدين، وعين زارة وخلة الفرجان، وأغلب طرقاتها مقفلة بسواتر ترابية، فيما تجوب السيارات المسلحة عبر الطرقات الجانبية.

إلى ذلك، قال مدير الإعلام بجمعية الهلال الأحمر فرع طرابلس أيمن كشك، إن الهلال تمكن من إخلاء قرابة 20 أسرة كانوا عالقين داخل مناطق الاشتباك طيلة ساعات يوم الاثنين، إضافة لانتشال جثث قتلى ترجح أنها تعود لمقاتلي المليشيات المتناحرة، بعضها أشلاء تم تسليمها للمستشفى المركزي بالعاصمة.

وأكد كشك أن البلاغات لا تزال تصل من المواطنين بوجود أشلاء وقتلى في عدة مناطق في الأحياء المتوترة لم تتمكن الجمعية من الوصول إليها.

وأضاف في تصريحات صحفية: "انتشلنا جثتين إحداهما سلمت لذويها بعد التعرف على هويتها، والأخرى ما تزال مجهولة، كما أن الفريق انتشل العديد من الأشلاء سلمت لدار الرحمة في المستشفى المركزي، وقد تلقت الجمعية الثلاثاء، عدة مكالمات لانتشال جثث وأشلاء في عين زارة، وجار التنسيق مع الجهات المعنية بالبحث الجنائي للتوجه إلى الأماكن المعنية.

وحصلت "العربية نت" على صور تظهر مشاهد من الدمار الذي خلفته الحرب بين الميليشيات وسط الأحياء السكنية يوم الاثنين.