ليبيا.. 22 جثة مقيدة الأيدي والأرجل في مقبرة جماعية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

عثر الهلال الأحمر في ليبيا على مقبرة جماعية في مدينة درنة، تضم 22 جثة، تعود لجنود يتبعون لجيش النظام السابق، تمّ تصفيتهم داخل معسكرهم، من قبل تنظيم القاعدة عام 2011 رمياً بالرصاص.

وقال المكتب الإعلامي للهلال الأحمر، مساء الخميس، إن فرعه بمدينة #درنة ، قام الثلاثاء الماضي، بانتشال هذه الجثث بحضور كل من مديرية الأمن والنيابة العامة ومركز الخبرة القضائية والبحوث، وهي تعود لعسكريين نظاميين أغلبهم من مدينة #ترهونة ، تم أسرهم عام 2011، من قبل متطرفين أثناء تواجدهم بمعسكر في منطقة "الحيلة" جنوب درنة، ثم تصفيتهم رميا بالرصاص.

جثث مقيدة الأيدي والأرجل

وحسب الصور التي نشرها الهلال الأحمر على صفحته بموقع فيسبوك، والتي وثقت لعملية انتشال الرفاة، ظهرت جثث جنود كتائب معمر #القذافي، مقيّدة الأيدي والأرجل بالسلاسل.

ويواصل فريق الهلال الأحمر بدرنة، انتشال الجثث من مقابر مختلفة بالمدينة، خاصّة بعد اعتراف عدد من الإرهابيين الذين تم اعتقالهم من طرف الجيش الليبي، بأماكن تصفية ودفن ضحاياهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.