.
.
.
.

الجزائر.. دعوات للمزيد من المظاهرات والسلطة تحذّر

نشر في: آخر تحديث:

دعا معارضو العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى مظاهرات جديدة يوم الجمعة القادم في كامل جهات البلاد، من أجل مواصلة الضغط على السلطة للتخلي عن ترشيح بوتفليقة، في وقت أعلنت فيه عدة قوى وطنية التحاقها بهذا الحراك الشعبي.

وأطلقت نداءات جديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحث الجزائريين على الخروج في مسيرات شعبية ضخمة في كل المدن الجزائرية يوم الجمعة القادم، وذلك ردا على عدم تجاوب السلطة مع رغبتهم في التغيير والإصلاح، وتجاهلها للمطالب السياسية التي يرفعها المحتجون منذ أكثر من أسبوع والتقليل من أهميتها.

والاثنين، التحقت عدة قوى من النخبة المثقفة للبلاد، بركب الرافضين لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة، حيث أعلن أساتذة وباحثون جامعيون في بيان، انحيازهم "للإرادة الشعبية والرغبة في التغيير التي يطالب بها المجتمع"، معبرين عن دعهم للمظاهرات السلمية التي تشهدها مختلف مدن البلاد، داعين إلى ضرورة الاستمرار في هذه المسيرات من أجل "تغيير المنظومة التي أنتجت العنف والفساد والعصبية، ولتجنّب الفراغ".

الموقف نفسه تبنّاه مجموعة من المثقفين والمحامين والأكاديميين، أعلنوا انضمامهم للحراك الشعبي وتأييدهم لكل مطالبه، حيث أكد مثقفون وكتاب ومسرحيون وسينمائيون وشعراء بارزون في الجزائر "انحيازهم إلى الشعب"، داعين للاستماع إليه بوصفه "المالك الحقيقي والشرعي للسيادة والسلطة".

وطالبت المجموعة في بيان، بإنشاء "مجلس وطني تأسيسي لوضع دستور ديمقراطي وعرضه على استفتاء شعبي حر، والتحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية وإنشاء الهيئة الوطنية للعدالة والمصالحة".

ويأتي ذلك بينما تواصل أحزاب الموالاة والدوائر المقربة للسلطة، تمسكها بخيار الاستمرارية، وتجاهلها للمطالب السياسية التي ينادي بها الشارع الجزائري، حيث أكد رئيس الوزراء الجزائري والأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الاثنين، في كلمة داخل البرلمان، أن "صناديق الاقتراع ستحسم الولاية الخامسة لبوتفليقة"، وهي إشارة على عدم وجود نية للتراجع عن ترشيح بوتفليقة، محذرا من انزلاق الأوضاع في ظل تجدد الدعوات للخروج في مظاهرات.