.
.
.
.

بعد هزيمة سرت.. الوفاق الليبية تؤكد "ليست النهاية"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت حكومة الوفاق الليبية أن انسحابها من سرت، الواقعة وسط البلاد ليس النهاية، وذلك بعد إعلان الجيش الليبي سيطرته على المدينة.

ونقلت صفحة المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التابعة لقوات الوفاق على فيسبوك عن المتحدث باسم قوة حماية سرت، قوله، الثلاثاء، إن قرار الانسحاب جاء بعد أن تدارست غرفة العمليات الوضع مفضلة عدم تحول سرت إلى ساحة حرب، بحسب تعبيره.

وأضاف: كان بإمكان قواتنا الصمود لأسبوعين وفق إمكانياتها الحالية ودون أي دعم يصل إليها لكن العواقب ستكون وخيمة على المدينة.

إلى ذلك، زعم أن قوات متعددة الجنسيات هاجمت المدينة.

مدرعات تركية

في المقابل، أظهر فيديو سابق سيطرة الجيش على مدرعات تركية من نوع "لميس" في نفس المدينة، وهي مدرعات أرسلتها تركيا إلى ميليشيات الوفاق.

يذكر أن الجيش الليبي كان أعلن، مساء الاثنين، رسمياً، السيطرة بشكل كامل على مدينة سرت الواقعة وسط البلاد، والتي تبعد 450 كم عن العاصمة طرابلس، بعد أن سيطر على مطارها. وقال المتحدث باسم الجيش، أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي ببنغازي (شرق)، إن "العملية كانت خاطفة وتمت في غضون ثلاث ساعات، وفقاً لخطة عسكرية محكمة بإمرة خليفة حفتر".

كما أوضح أن الهجوم على سرت شن من خمسة محاور برية وبحرية، إلى جانب تأمين الإسناد الجوي للعملية، مشيراً إلى أن "التمهيد للسيطرة على سرت بدأ قبل أشهر باستهداف كافة المواقع العسكرية التي كانت تتمركز فيها المجموعات المسلحة في المدينة عبر ضربات جوية".