.
.
.
.

حزب تونسي: إحباط محاولة اغتيال أرملة البراهمي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب التيار الشعبي في تونس، أن الأجهزة الأمنية أحبطت مخططا لاغتيال الناشطة السياسية والنائبة السابقة بالبرلمان مباركة البراهمي، أرملة المعارض السياسي محمد البراهمي، الذي اغتيل في يوليو عام 2013.

بيان الحزب
بيان الحزب

وثمّن الحزب في بيان نشره، مساء الجمعة، مجهودات الأجهزة الأمنية في هذه المعركة ضد الإرهاب، منبها إلى خطورة الوضع الذي بات مشحونا بأجواء العنف والتحريض، داعيا كل التونسيين إلى الحيطة والحذر والوحدة في مواجهة محاولات جرّ البلاد مجددا إلى مربع العنف.

ومباركة البراهمي هي نائبة سابقة بالبرلمان تنتمي لحزب الجبهة الشعبي، عرفت بمعارضتها الشرسة لحركة النهضة التي تحمّلها مسؤولية اغتيال زوجها المعارض السياسي والنائب البرلماني محمد البراهمي يوم 25 يوليو 2013، أمام منزله بأربع عشرة طلقة نارية.

وحتى الآن لم يصدر أي ردّمن وزارة الداخلية، كما لم يتسنَّ لنا الحصول على تعليق من الناشطة والنائبة البرلمانية مباركة البراهمي حول تفاصيل هذه العملية والجهة التي تقف وراءها.

وفي السياق ذاته، حذّرت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر بالبرلمان عبير موسي، الجمعة، خلال مداخلة لها في جلسة برلمانية، من وجود مخطّط لتنفيذ عملية اغتيال سياسي، مشيرة إلى تعرضها لتهديدات واعتداءات تمس من سلامتها الجسدية وتهدد حياتها.

شكري بلعيد ومحمد البراهمي
شكري بلعيد ومحمد البراهمي

يذكر أن البراهمي اغتيل بعد أشهر قليلة من اغتيال شكري بلعيد، الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في 6 فبراير 2013.

وفي ديسمبر 2015، أعلن متطرفون يبايعون تنظيم "داعش" للمرة الأولى المسؤولية عن مقتل بلعيد المعروف بانتقاداته اللاذعة للمتطرفين والمعارض الآخر البراهمي في يوليو 2013.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة