.
.
.
.

مباحثات جنيف مفتوحة.. والحوار السياسي الليبي بـ26فبراير

نشر في: آخر تحديث:

في وقت تتواصل مباحثات اللجنة العسكرية الليبية في يومها الخامس بجنيف، الجمعة، تحت إشراف الأمم المتحدة، حيث تسعى إلى إنجاز مشروع اتفاق وقف إطلاق النار، أفاد موفد "العربية" بأن المباحثات باتت مفتوحة وقد تستمر للأسبوع المقبل.

وفي وقت سابق، قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، إن "المباحثات أحرزت تقدماً وتمكنت من تلاقي المواقف حول نقاط عدة، لكن خلافات حول بعض النقاط لا تزال قائمة ويتواصل بحثها".

إلى ذلك بدأ المفاوضون صياغة مشروع اتفاق وقف إطلاق النار يومي الخميس والجمعة، في انتظار موافقة القيادة السياسية لكلا الوفدين، حيث كان يسعى سلامة إلى انتهاء صياغة مشروع الاتفاق، الجمعة، قبل سفره إلى القاهرة للمشاركة في اجتماع المسار الاقتصادي الأحد.

وكان المبعوث الأممي قد أعلن عن موعد انطلاق أعمال المسار السياسي الليبي، وذلك يوم 26 شباط/فبراير الحالي والذي يجمع الأطراف الليبية المختلفة على طاولة حوار في جنيف، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده الممثل الخاص في جنيف، الخميس، حول سير أعمال اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة.

بطء في انطلاق المسار السياسي

إلى ذلك عزى سلامة البطء في انطلاق المسار السياسي إلى الصعوبات التي رافقت عملية اختيار الممثلين عن مجلس النواب، حيث أوضح: "تأخر المسار السياسي بعض الشيء لأننا ما زلنا ننتظر من المجلسين اختيار ممثليهما. أحدهما – المجلس الأعلى للدولة أنهى مهمته - والآخر يواجه بعض الصعوبة في العمل معاً".

كما أشار إلى أن العمل جار لإعادة تفعيل المسار الاقتصادي عن اجتماع في القاهرة الأسبوع المقبل، قائلاً: "سننتقل إلى إعادة تفعيل المسار الثاني، وهو المسار الاقتصادي والمالي الذي بدأناه في 6 كانون الثاني/يناير الماضي، وذلك عبر اجتماع بالقاهرة في 9 شباط/فبراير".