.
.
.
.

عقيلة صالح: تبون وعد بجمع الليبيين على طاولة الحوار

نشر في: آخر تحديث:

جدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، لدى استقباله رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، موقف بلاده الثابت الداعي إلى الحوار بين الأشقاء الليبيين من أجل الوصول إلى حل سياسي باعتباره السبيل الوحيد الكفيل بضمان سيادة الدولة الليبية ووحدتها الترابية، بعيدا عن التدخلات العسكرية الأجنبية" حسب ما ورد في بيان للرئاسة.

ووفق البيان فإن رئيس مجلس النواب الليبي أشاد بـ"الدور المحوري للجزائر في البحث عن الحل المنشود لأزمة بلاده الشقيقة".

وقال عقيلة صالح إن الرئيس الجزائري وعد بجمع الليبيين على طاولة الحوار وفق مقررات برلين، كما وعد تبون بتوحيد الجهود مع مصر وتونس لحل الأزمة الليبية، وفق صالح.

وكان الرئيس الجزائري قال أمس الجمعة إن بلاده لا تمانع في انخراط دول الجوار الليبي "تونس ومصر " تحديداً في هذا المسعى مؤكدا قدرة الجزائر على إعادة تجربة اتفاق الجزائر للسلم والمصالحة في مالي بين الليبيين.

كما أضاف أن جميع القبائل الليبية مستعدة للمشاركة في جلسات الحوار بالجزائر والاتفاق على تشكيل مجلس وطني انتقالي برئيس مؤقت وحكومة مؤقتة، مضيفا أن الجزائر ستدعم ليبيا تقنيا حتى تنظيم انتخابات.

إلى ذلك، اعتبر أن الوضع الليبي يسير باتجاه سيناريو مماثل لما حدث في سوريا، محذرا من تدهور الوضع، ومؤكداً أن الأطراف المتصارعة في سوريا هي نفسها التي تتصارع في ليبيا أيضاً.

يأتي هذا في وقت لم تتوصل الدعوات الدولية والأممية إلى وقف للنار في البلاد الغارقة في الحرب، لاسيما مع استمرار تركيا في دعم حكومة الوفاق عسكريا، وإرسال المرتزقة السوريين للقتال ضد الجيش الليبي، على الرغم من توقيعها اتفاق برلين القاضي بوقف التدخلات الخارجية، وحظر توريد السلاح.