.
.
.
.
الأزمة الليبية

الحوار الليبي مستمر بطنجة.. وأمل باتفاق حول المناصب السيادية

الوفدان الليبيان يدققان في توافقات كان قد توصل إليها المفاوضون في الجولات السابقة من مفاوضات المغرب

نشر في: آخر تحديث:

عقد 26 من المفاوضين الليبيين جلستين، الاثنين، في اليوم الأول من الجولة الرابعة من الحوار السياسي الليبي في مدينة طنجة المغربية.

وتقرر مواصلة المفاوضات السياسية الليبية في مدينة طنجة المغربية، بحسب مصادرنا، بعد أن كان قد تقرر في وقت سابق استكمال الجولة الرابعة في مدينة بوزنيقة المغربية.

ويجري الحديث في كواليس المفاوضات السياسية الليبية عن العمل على صياغة البيان الختامي، الذي يقول مفاوضون ليبيون إنه سيحمل "أخبارا سارة لكل الليبيين"، بخصوص المناصب السيادية.

ويناقش الوفدان الليبيان في الجولة الرابعة من الحوار السياسي الليبي في المغرب المناصب السيادية لإخراج هذا الملف من عنق الزجاجة.

كما يجري التدقيق من الوفدين الليبيين في توافقات توصل إليها المفاوضون في الجولات السابقة من مفاوضات المغرب.

هذا ولم يصل المفاوضون الليبيون بعد إلى مرحلة طرح الأسماء للمناصب السيادية السبعة المنصوص عليه في المادة رقم 15 من اتفاق الصخيرات الليبي الذي أبرم في المغرب عام 2015.

ويقول نواب ليبيون إن المفاوضات في طنجة تسير في اتجاه توحيد الأجسام القيادية السياسية في ليبيا، ومن ثم الاتفاق على آليات اختيار المرشحين لاحقاً.