.
.
.
.

موسي تتوعد "النهضة": سنزلزل الأرض تحت أقدامكم

رئيسة كتلة الدستوري الحر: سننقذ تونس من أخطبوط الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

توعدت رئيسة كتلة الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، حركة النهضة وذراعها ائتلاف الكرامة بتحرك شعبي غير مسبوق، رداً على "اعتداء الإخوان على المرأة التونسية وعلى الدولة المدنية البورقيبية"، وفق قولها.

وتوجهت موسي لرئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، خلال تجمع لأنصارها أمام البرلمان الأحد، قائلة: "سنلتجئ للشارع وسنزلزل الأرض تحت أقدامكم، وسننقذ تونس من أخطبوط الإخوان ومن مده الرجعي الظلامي الذي بشر به اتحاد القرضاوي"، بحسب تعبيرها.

يشار إلى أن أنصار الحزب الدستوري الحر كانوا توافدوا صباح الأحد أمام مقر البرلمان التونسي بباردو في العاصمة، لمساندة موسي والتضامن معها، بعد أن هاجمها مساء السبت 7 نواب من كتلة ائتلاف الكرامة إثر دعوتها لعقد اجتماع طارئ لمكتب مجلس نواب الشعب، لتقديم البرلمان اعتذارا علنيا عن "تدخل نائب مهين للمرأة".

يذكر أن موسي كانت دعت رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، الجمعة، إلى عقد اجتماع استثنائي فوري لمجلس نواب الشعب لإدانة تصريحات النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة، محمد العفاس، على خلفية إهانته "نساء تونس وانحرافه بنصوص الدستور"، وفق قولها.

راشد الغنوشي
راشد الغنوشي

كما رفع أنصار موسي عدة شعارات مناهضة لحركة النهضة وزعيمها راشد الغنوشي ولذراعها في البرلمان كتلة ائتلاف الكرامة، من بينها "المرأة التونسية ليست إخوانية" و"ارحل ارحل ارحل".

وللأسبوع الثالث ينظم الحزب الدستوري الحر "اعتصام الغضب" أمام مقر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وسط العاصمة تونس، الذي أطلقته موسي قبل نحو 20 يوماً ضد التساهل مع الحركات المتطرفة ومن أجل دفع الدولة إلى التحرك.

إلى ذلك شددت موسي، في نوفمبر الماضي، على رفضها التحاور مع الإخوان، قائلة: "لا حوار مع من جعل الإرهاب يتغلغل في الجبال، ودمر الشباب وضرب أسس الاقتصاد وخرب المالية العمومية".

ورأت أن "الشعب يحتاج إلى قرارات حازمة وتنفيذ إصلاحات على الأرض وليس لحوارات أو مؤتمرات لا تسمن ولا تغني من جوع"، بحسب تعبيرها.