.
.
.
.

ضربة للإخوان في ليبيا.. خسارة أولية بانتخابات البلديات

خيبة للإخوان في ليبيا.. حساب الانتخابات البلدية خاسر!

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن نتائج الانتخابات البلدية النهائية ستشكل ضربة لجماعة الإخوان في ليبيا. فقد أفادت معلومات للعربية خسارة الجماعة في عدة مدن.

إذ سجلت خسارة قوائم الإخوان في عدة بلديات، أبرزها زليتن المدينة المجاورة لمصراتة معقل الجماعة في ليبيا، بالإضافة إلى مدينتي صبراتة وقصر خيار.

ضغط لإلغاء النتائج

فيما أفادت المعلومات بأن الجماعة عمدت إلى الضغط على اللجنة الفرعية للانتخابات في بلدية حي الأندلس أكبر بلديات مدينة طرابلس من أجل إلغاء النتائج بعد خسارتهم داخل البلدية وحصولهم على عدد قليل من الأصوات.

بينما لجأت الميليشيات الموالية للإخوان والجماعات المتشددة في بلدية السواني بني آدم، إحدى بلديات العاصمة إلى استخدام السلاح لإجبار الناخبين على التصويت لمرشحيهم، ما دفع اللجنة الفرعية لإيقاف الانتخابات داخلها.

انفراجة مبشرة

يأتي هذا فيما سجلت الأزمة الليبية أمس انفراجة مبشرة بين الأطراف المتنازعة، بعد أن توصلوا إلى اتفاق على كيفية تشكيل السلطة التنفيذية المقبلة وحكومة الوحدة المرتقبة التي يعود إليها مهمة إجراء انتخابات نيابية.

وكانت المحادثات بين طرفي النزاع الليبيين أثمرت قبل أشهر اتفاقا على إجراء انتخابات عامة في 24 ديسمبر 2021، من دون التوصل لاتفاق حول الحكومة التي ستتولى الإشراف على العملية الانتقالية.

يشار إلى أن ليبيا غرقت في العنف منذ قيام ثورة دعمها حلف شمال الأطلسي أطاحت بنظام معمر القذافي عام 2011. فقد تنازع الحكم في البلاد سلطتان، حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ طرابلس مقراً، والجيش الليبي في شرق البلاد المدعوم من البرلمان المنتخب.

وزاد التدخل العسكري التركي من تأزم الملف، فضلاً عن دعم أنقرة لجناح الإخوان في البلاد التي مزقتها الحرب.