.
.
.
.
الأزمة الليبية

عقيلة صالح يعود لليبيا ويطالب بإعطاء الحكومة الجديدة فرصة

رئيس مجلس النواب الليبي: سيتم توزيع المناصب السيادية في السطلة الموحدة على كافة أنحاء ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

عاد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح إلى ليبيا مساء الأحد بعد زيارة إلى مصر، حسب ما أعلنه مجلس النواب الليبي.

وشدد صالح على ضرورة "إعطاء فرصة للحكومة الجديدة" التي سيؤلفها عبد الحميد دبيبة الذي تم انتخابه من قبل ملتقى الحوار الليبي الذي انعقد مؤخراً في جنيف رئيساً للوزراء لفترة انتقالية.

وأضاف صالح: "إذا حادت الحكومة الجديدة عن الطريق سيكون لنا موقف".

وبالنسبة لتوزيع المناصب القيادية في السلطة الليبية الموحدة الجديدة، قال إنه "سيتم توزيع المناصب السيادية على كافة أنحاء ليبيا".

وشدد صالح على أنه يعمل على خروج القوات الأجنبية من ليبيا، مضيفاً أن هذا الأمر "سيحدث قريباً".

مرتزقة لتركيا في طرابلس (أرشيفية)
مرتزقة لتركيا في طرابلس (أرشيفية)

وأكد أن مبادرته "ترتب عليها وقف إطلاق النار الذي تم اعتماده دولياً وعدم تغول القوات الأجنبية في ليبيا".

وميدانياً، قال رئيس البرلمان الليبي إن "الطريق الساحلي سيتم فتحه قريباً".

ودخلت ليبيا السبت مرحلة انتقالية جديدة غداة انتخاب سلطة تنفيذية مؤقتة وموحدة يتعين عليها تشكيل حكومة والتحضير للانتخابات الوطنية المقرر إجراؤها في ديسمبر المقبل لإنهاء عقد من الفوضى.

من ملتقى الحوار الليبي في جينيف
من ملتقى الحوار الليبي في جينيف

ويتعيّن على رئيس الحكومة الجديد عبد الحميد دبيبة ورئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد يونس المنفي ونائبيه العمل على إعادة توحيد المؤسسات في بلد يشهد انقساماً حاداً.

وفي إطار مفاوضات بدأت في نوفمبر وجرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا، صوّت 75 عضوا في منتدى الحوار لهذا الفريق في انتخابات لقيت ترحيباً دولياً.

لكن ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة حذّرت الجمعة بأن الطريق "لا يزال طويلا".