.
.
.
.
الأزمة الليبية

توتر أمني في طرابلس ومخاوف من اندلاع مواجهات مسلحة

اقتحمت عشرات الآليات المسلحة التابعة لميليشيات الزاوية  ميدان الشهداء وسط العاصمة طرابلس

نشر في: آخر تحديث:

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، مساء الأحد، توترا أمنيا بعد اقتحام ميليشيات مدينة الزاوية ميدان الشهداء ردا على مقتل أحد منتسبيها في حادث إطلاق النار الذي تعرض له موكب وزير الداخلية فتحي باشاغا، وسط مخاوف من اندلاع مواجهات مسلحة.

واقتحمت عشرات الآليات المسلحة التابعة لميليشيات الزاوية ميدان الشهداء وسط العاصمة طرابلس، وسيطرت على الطرقات المؤدية له، كما أطلقت الأعيرة النارية في الهواء، وهاجمت مقرات تابعة لوزارة الداخلية قبل انسحابها بعد تدخل ميليشيات تابعة للداخلية، في مشهد أثار رعب الليبيين ومخاوفهم من خروج الأوضاع الأمنية في العاصمة عن السيطرة.

والأحد، قالت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، إن وزيرها فتحي باشاغا نجا من محاولة اغتيال خلال رجوعه إلى مقر إقامته بمنطقة جنزور غرب طرابلس، حيث قامت سيارة مصفحة بالرماية المباشرة على موكبه، نتج عنه تعرّض عنصر الحراسات المرافق للوزير لإصابة ووفاة أحد المهاجمين وإصابة اثنين منهما، وهي الرواية التي نفاها جهاز دعم الاستقرار التابع للمجلس الرئاسي، وكذبتها قوة حماية الزاوية التي توعدت بالرد على باشاغا بعد وفاة أحد منتسبيها في الهجوم.

ويأتي ذلك بينما تستعد السلطة التنفيذية الجديدة التي انتخبت قبل أكثر من أسبوعين في مدينة جنيف السويسرية، لتسلم مهامها خلال الأسابيع المقبلة، والتي ستكون من بين مهامها توحيد المؤسسة الأمنية وكبح جماح الميليشيات المسلحة.