.
.
.
.

بالأسماء.. تسليم تشكيلة الحكومة الليبية لمجلس النواب

مرفقة بالأسماء المقترحة لتولي الحقائب الوزارية في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

سلم رئيس الحكومة الليبية الجديد، عبدالحميد الدبيبة، الخميس، التشكيلة الجديدة لرئاسة مجلس النواب بالأسماء المقترحة.

وقال بيان لمكتبه الإعلامي "التزاما بخارطة الطريق المحددة في الاتفاق السياسي، وبالإجراءات المحددة لتسليم تشكيلة الحكومة قبل عقد جلسة منح الثقة المزمع انعقادها بتاريخ 8 مارس 2021 بمدينة سرت، قام عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية المسمى اليوم الخميس، بتسليم تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية مرفقة بالأسماء المقترحة لتولي الحقائب الوزارية لرئاسة مجلس النواب".

من جانبه، أكد مجلس النواب الليبي لـ"العربية"، أن رئيس الحكومة الجديد انتهى من أسماء حكومته ورفعها لرئيس المجلس.

وقال إنه لا تغيير حتى الآن في عقد جلسة منح الثقة للحكومة يوم الإثنين، و إن دعوة رئيس المجلس لجلسة منح الثقة للحكومة لا تزال قائمة، مشيراً إلى أن نواب دعوا لتأجيل الجلسة للتحقيق بمزاعم الرشوة.

وقبل يومين، طالب كل من المجلس الرئاسي الليبي والحكومة الليبية لجنة خبراء الأمم المتحدة بسرعة الكشف عن نتائج التحقيق بشأن مزاعم رشاوى اتهمت بها شخصيات ليبية كانت شاركت في ملتقى الحوار السياسي الليبي.

كما توعد المجلس الرئاسي والحكومة كل من يثبتُ تورطه بعدم تولي أي مسؤولية في مؤسسات الدولة.

من ملتقى الحوار الليبي في تونس (أرشيفية)
من ملتقى الحوار الليبي في تونس (أرشيفية)

رشاوى بـ 200 ألف دولار

يذكر أنه في التقرير الذي من المقرر تقديمه إلى مجلس الأمن في مارس الجاري، وجد خبراء الأمم المتحدة أنه خلال محادثات تونس عرض اثنان من المشاركين "رشاوى تتراوح بين 150 ألف دولار و200 ألف دولار لثلاثة أعضاء على الأقل في منتدى الحوار السياسي الليبي إذا التزموا بالتصويت لدبيبة كرئيس للوزراء".

وأعد التقرير، الذي لم يُنشر بعد، خبراء الأمم المتحدة المنوط بهم فحص انتهاكات حظر الأسلحة الدولي المفروض على ليبيا.

من ليبيا - أرشيفية
من ليبيا - أرشيفية

وفي فقرة من تقريرهم اطلعت عليها فرانس برس، أفاد الخبراء أن أحد المندوبين "انفجر غضبا في بهو فندق فور سيزنز في تونس العاصمة عند سماعه أن بعض المشاركين ربما حصلوا على ما يصل إلى 500 ألف دولار مقابل منح أصواتهم إلى دبيبة، بينما حصل هو فقط على 200 ألف دولار".

كما أكد أحد المشاركين في المحادثات، طلب عدم الكشف عن هويته، لفرانس برس، أنه كان شاهدا على ما حصل، معربا عن غضبه من "الفساد غير المقبول في وقت تمر ليبيا بأزمة كبيرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة