.
.
.
.

أهم الدول الفاعلة بالملف الليبي.. المنفي في فرنسا

المنفي سيلتقي ماكرون وعددا من المسؤولين الفرنسيين للتباحث بشأن مستقبل العلاقات والملفات بين البلدين

نشر في: آخر تحديث:

زار رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، اليوم الثلاثاء، فرنسا، وذلك في أول مهمة خارجية له منذ توليه المنصب قبل أسبوع. وقال المكتب الإعلامي للمجلس في تصريح لـ"العربية.نت"، إن المنفي سيكون مصحوبا بنائبه موسى الكوني، موضحا أنها زيارة عمل، سيلتقي خلالها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعددا من المسؤولين الفرنسيين للتباحث بشأن مستقبل العلاقات والملفات بين البلدين.

يأتي هذا بعد يومين على زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مارو، التقى خلالها رئيسي الحكومة عبد الحميد الدبيبة والرئاسي في طرابلس، ما يعكس حالة التنافس بين البلدين على تعزيز علاقتهما مع السلطة الجديدة، ودعم أدوارهما في ليبيا.

وكانت فرنسا، أعلنت في وقت سابق، دعمها الكامل للسلطة التنفيذية الجديدة في قيادة الانتقال السياسي حتى انتخابات 24 ديسمبر، ورغبتها في استعادة ليبيا لسيادتها الكاملة ووحدتها واستقرارها.

أهمّ الدول الفاعلة في الملف الليبي

وشدّدت باريس على لسان وزير الخارجية جان إيف لودريان، على ضرورة انسحاب كل القوات الأجنبية والمرتزقة واحترام اتفاق وقف إطلاق النار الموّقع بين طرفي الصراع شهر أكتوبر الماضي، في مدينة جينيف السويسرية، وهي القضايا التي من المتوّقع أن تكون على رأس مباحثات رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتعتبر فرنسا من أهمّ الدول الفاعلة في الملف الليبي، منذ رحيل نظام معمر القذافي الذي قادت عملية إسقاطه عام 2011، لما لها من نفوذ واستثمارات ضخمة في ليبيا خاصة في قطاعي النفط والغاز، عن طريق شركة توتال التي تستحوذ على حقوق التنقيب في عدد من الحقول النفطية بليبيا، وأهداف تنافسية في مشاريع إعادة الإعمار خاصة مع تركيا التي لا تزال لديها مشاريع واستثمارات عالقة وقعتها مع نظام معمر القذافي تقدرّ بعشرات المليارات.