.
.
.
.

لبحث وقف النار.. اجتماع مشترك بحضور أممي في سرت

سيبحث الاجتماع تنفيذ باقي النقاط العالقة في اتفاق وقف إطلاق النار

نشر في: آخر تحديث:

بعد تصريحات وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، حول ضرورة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، والتي صاعدت من التوتر بين الأطراف الإخوانية، وصل وفدا اللجنة العسكرية الليبية 5+5 ووفد الأمم المتحدة العسكري إلى سرت.

وبدأت الأطراف اجتماعاً لبحث تنفيذ باقي النقاط العالقة في اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في جنيف نهاية العام الماضي (2020)، وعلى رأسها فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة.

كما من المقرر أن تناقش الوفود التي تضم ممثلي الجيش الوطني وقوات موالية لحكومة الوحدة، تقارير عمل اللجان الفرعية الأمنية والشرطية، ونزع الألغام والمخلفات الحربية، وإخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

تعقيدات أمام الاجتماع

وكان مراسل "العربية/الحدث"، قد أفاد الأحد، بأن الاجتماع سينطلق بمشاركة البعثة الأممية وفريق المراقبين الدوليين ومندوبي اللجان الفرعية المنبثقة من اللجنة العسكرية.

من اجتماع سابق للجنة العسكرية في سرت
من اجتماع سابق للجنة العسكرية في سرت

وجاءت هذه التطورات في حين أعلن اللواء إبراهيم بيت المال، آمر غرفة عمليات سرت والجفرة الموالية لحكومة الوحدة أن الطريق الساحلية لن تفتح قبل إخراج المرتزقة وتراجع قوات الجيش الليبي، ما قد يشي بتعقيدات قد تطرأ على اجتماع اللجنة.

من جلسة البرلمان الليبي في سرت (أرشيفية- فرانس برس)
من جلسة البرلمان الليبي في سرت (أرشيفية- فرانس برس)

إلى ذلك، أتى الاجتماع بعد موجة انتقادات وهجمات شنتها جهات محسوبة على تيار الإخوان في البلاد، ضد وزيرة الخارجية التي نسبت إليها تصريحات تطالب بخروج المرتزقة والقوات التركية من البلاد، فضلاً عن إلغاء الاتفاق الأمني الذي أبرم سابقا مع أنقرة، إلا أن الوزارة عادت وأوضحت في بيان السبت، أن تصريحات الوزيرة حرفت، وأنها طالبت كما هو مثبت على برنامج الحكومة بخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة