.
.
.
.

رئيس مجلس الدولة: متفقون على مبدأ خروج المرتزقة من ليبيا

"في البلاد أكثر من 20 ألفاً من المرتزقة والجنود الأجانب"

نشر في: آخر تحديث:

بينما تكرر الولايات المتحدة الأميركية موقفها المؤكد على ضرورة خروج المرتزقة من ليبيا، معتبرة أن على جميع الأطراف الخارجية المشاركة في النزاع وقف تدخلها العسكري والبدء بالانسحاب فوراً، عبر خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة في البلاد، تأييد المجلس للمطالبة بخروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة، موضحا أن الخلاف يدور حول آليات وكيفية خروجها لا على المبدأ.

خلاف حول الطريقة

كما أوضح المشري في حوار صحافي السبت، أن السؤال يدور حول طريقة خروج المرتزقة، فهل ستخرج على التوازي أم التوالي؟.

وشدد على أن اعتراض مجلس الدولة له شقان، الأول شكلي يتعلق بإطلاقها مطالبات من داخل دولة أجنبية، والثاني موضوعي يتعلق بـ"المساواة" بين كل القوات الأجنبية الموجودة في ليبيا.

20 ألفاً

الجدير ذكره أنه وبحسب الأمم المتحدة، لا يزال في ليبيا أكثر من 20 ألفا من المرتزقة والجنود الأجانب، بينهم عسكريون أتراك ومرتزقة روس وسودانيون وتشاديون.

مرتزقة في ليبيا (فرانس برس)
مرتزقة في ليبيا (فرانس برس)

وأعرب العديد من أعضاء مجلس الأمن مجددا عن خشيتهم من أن تغادر الجماعات المسلحة ليبيا وتنتشر في المنطقة، مشيرين إلى الاضطرابات الأخيرة في تشاد التي أدت إلى مصرع رئيسها إدريس ديبي في ساحة المعركة مع متمردين.

في حين أعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش عن أسفه الجمعة، أمام مجلس الأمن لكون جهود إعادة فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة وانسحاب القوات الأجنبية من ليبيا "تراوح مكانها"، مشيرا إلى أن تركيا معنية بالأمر.