.
.
.
.

أحزاب مساندة لقيس سعيد تطلق مشاورات لتكوين جبهة لاستكمال المسار

القيادي في النهضة سمير ديلو يقر بأن حركته تعيش الآن في عزلة على خلفية تفعيل الرئيس قيس سعيد الفصل 80 من الدستور

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت 5 أحزاب مساندة للقرارات التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد، مشاورات لتشكيل جبهة سياسية واسعة لاستكمال مسار 25 يوليو الجاري بعد تفعيل الفصل 80 من الدستور وتجميد البرلمان.

وأفاد الأمين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي، أن حركة الشعب، وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، وحزب البعث، وحركة تونس إلى الأمام إلى جانب حزبه، "قد عقدت الخميس، اجتماعاً أوليا للتشاور وتوحيد النظر في التمشي الذي يجب اتباعه لتصحيح مسار الثورة الذي حادت به حركة النهضة طيلة 10 سنوات، وفق تصريح ليومية "المغرب" الصادرة الجمعة.

حمدي أكد أن ممثلي هذه الأحزاب اعتبروا أن تصحيح المسار يقتضي صياغة خارطة طريق لتجاوز الأزمة التي تعرفها البلاد وذلك عبر مكافحة الفساد والكشف عن ملفات الإرهاب والاغتيالات والجهاز السري.

إلى ذلك، أقر القيادي في النهضة سمير ديلو، بأن حركته تعيش الآن في عزلةٍ وذلك على خلفية تفعيل الرئيس قيس سعيد الفصل 80 من الدستور وإعلانه تجميد البرلمان ورفع الحصانة عن جميع نوابه وإعفاء رئيس الحكومة وتوليه مهام السلطة التنفيذية.

وحمل ديلو قيادات حركته في إشارة إلى زعيمها راشد الغنوشي، مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع بالبلاد، داعيا "إلى إبداء ما يكفي من الحكمة للمساهمة في تفادي الأسوأ بعد الفشل في إبداء ما يكفي لمنع ما حصل"، على حد قوله.

جاء ذلك ساعات قليلة بعد استدعاء زعيم النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي، للشارع مرة أخرى، فيما أعلن سعيد عن تكليف رضا الغرسلاوي بوزارة الداخلية .