.
.
.
.
تونس

بلينكن يؤكد تعهد سعيد إعادة تونس "للمسار الديموقراطي"

قال بلينكن في مقابلة تلفزيونية إنّ الرئيس التونسي شرح له خلال مكالمتهما الهاتفية "بإسهاب" الأسباب التي دفعته لاتخاذ التدابير الاستثنائية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، ليل الخميس، أنّ الرئيس التونسي، قيس سعيّد، أكّد له أنّ القرارات الاستثنائية التي اتّخذها ليل الأحد تهدف لإعادة البلاد إلى المسار الديموقراطي، مشدّداً في الوقت نفسه على ضرورة أن يُقرن هذه الأقوال بالأفعال وذلك خصوصاً من خلال إعادة فتح البرلمان.

وكان بلينكن أجرى اتّصالاً هاتفياً بالرئيس التونسي، الاثنين، غداة التدابير الاستثنائية التي اتّخذها سعيّد وقضت بتجميد أعمال البرلمان لثلاثين يوماً وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتولّي السلطة التنفيذية بنفسه.

الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد

وعقب هذه المكالمة الهاتفية قالت وزارة الخارجية الأميركية إنّ بلينكن حضّ الرئيس التونسي على "احترام المبادئ الديموقراطية وحقوق الإنسان"، لكن من دون أن تنقل عنه دعوته سعيّد صراحة إلى إعادة فتح البرلمان.

لكن خلال مقابلة تلفزيونية في الكويت، الخميس، أعلن بلينكن أنّ الرئيس التونسي شرح له خلال مكالمتهما الهاتفية "بإسهاب" الأسباب التي دفعته لاتخاذ هذه التدابير الاستثنائية.

وقال الوزير الأميركي إنّ سعيّد "أوضح لي أنّه يسعى لإعادة تونس إلى المسار الديموقراطي وأنّه يتصرّف وفقاً للدستور".

وأضاف: "لكن بالطبع يجب علينا أن نتابع الإجراءات التي يتّخذها الرئيس وتلك التي تتّخذها تونس".

وعلق بلينكن: "نأمل بشدّة أن تعود تونس إلى هذا المسار الديموقراطي، وأن تسير وفق الدستور، وأن تعيد العمل بالبرلمان، وأن تشكّل حكومة تنجز العمل من أجل الشعب وتلبّي احتياجاته".

وانتقد الوزير الأميركي خلال المقابلة التلفزيونية القيود المفروضة على وسائل الإعلام في تونس، موضحا أنّ الولايات المتحدة تتوقّع من هذا البلد أن "يدعم حقوق الصحافيين ويحترمها".