.
.
.
.
الأزمة الليبية

الأمم المتحدة تنتقد خروج أعضاء الحوار الليبي عن خارطة الطريق

البعثة الأممية كشفت أن أعضاء ملتقى الحوار السياسي الذين وضعوا خارطة الطريق "هم غالباً من يقترحون أفكاراً تحيد" عنها

نشر في: آخر تحديث:

أكدت البعثة الأممية في ليبيا، اليوم السبت، أن دورها هو جمع الليبيين معاً وتسهيل مناقشاتهم أو الوساطة بينهم "شريطة أن تكون الأطراف مستعدة للوساطة والعمل من أجل حل وسط".

وشددت على أنها ستواصل العمل من أجل إجراء الانتخابات المقررة في نهاية العام الجاري.

من آخر انتخابات شهدتها ليبيا في يونيو 2014 (أرشيفية)
من آخر انتخابات شهدتها ليبيا في يونيو 2014 (أرشيفية)

وقالت البعثة في بيان، إن أعضاء ملتقى الحوار السياسي، الذين وضعوا خارطة الطريق، هم غالباً من يقترحون أفكاراً وحلولاً "تحيد عن خارطة الطريق".

وأضافت أنها تذكر باستمرار ملتقى الحوار السياسي وأعضاءه والمؤسسات الأخرى ذات الصلة باحترام مقترحاتهم وتلبية طموحهم المعبر عنه في خارطة الطريق للعمل من أجل إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل.

من منتدى الحوار السياسي الليبي في جنيف في فبراير الماضي (أرشيفية)
من منتدى الحوار السياسي الليبي في جنيف في فبراير الماضي (أرشيفية)

وشدد البيان على أن المقترحات التي لا تقود إلى إجراء الانتخابات في موعدها يجب عدم النظر فيها، مضيفاً أن "البعثة ستواصل العمل من أجل إجراء الانتخابات، وتخطط بهذا القصد لعقد وإدارة الاجتماع القادم لملتقى الحوار السياسي الليبي".

وقالت البعثة أيضاً إن النتائج النهائية لاجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي ستبقى في أيدي الملتقى وأعضائه.

وكان قد اختتم اجتماع افتراضي لملتقى الحوار السياسي الليبي مساء الأربعاء الماضي، دون الوصول لتوافق.

وتثير حالة الجمود السياسي الانتخابي في ليبيا، قلقا أمميا ودوليا من أن يؤدي ذلك إلى عدم احترام الجدول الزمني للانتخابات ومخاوف من أن يبدّد هذا التعثّر ويعطل مسار السلام في البلاد.