.
.
.
.

البرلمان الليبي: لا حل للانقسام إلا بالانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

كرر البرلمان الليبي تمسكه بضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم البرلمان، عبدالله بليحق، اليوم الأحد، إن رئيس المجلس عقيلة صالح شدد على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها.

كما أكد في تصريحات ألقاها خلال لقاء جمعه بأعضاء اتحاد الطلبة، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، على أن الانتخابات هي "الحل الوحيد لتحقيق إرادة الشعب الليبي وإنهاء حالة الانقسام والفوضى للوصول بالبلاد إلى مرحلة الاستقرار.

وكان البرلمان أعلن سابقا التوصل لقانون انتخابي، ما أثار جدلا واسعا في البلاد، بعد أن رفضته أطراف أخرى في الحكم.

خلاف على الأساس الدستوري

فيما لا يزال الخلاف قائماً على الأساس الدستوري لهذا الاستحقاق الانتخابي الهام. فعلى الرغم من إجماع كافة الأطراف الليبية، فضلاً عن القوى الأجنبية المنخرطة في الصراع على ضرورة إجراء الانتخابات وعدم تأجيلها، إلا أن كلاً من منتدى الحوار المدعوم من الأمم المتحدة والمؤسسات الليبية القائمة، لم تتمكن من التوافق على أساس دستوري للتصويت.

من العاصمة الليبية طرابلس (أرشيفية- فرانس برس)
من العاصمة الليبية طرابلس (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن مسألة الانتخابات كانت قد أتت ضمن خارطة طريق وضعها العام الماضي (2020) منتدى الحوار السياسي، الذي عقدته الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة المستمرة منذ عشر سنوات، إلا أن الخلافات حول هذا الملف لا تزال تهدد عملية السلام.

وإلى جانب تحديد موعد للانتخابات، أنتجت خارطة الطريق المدعومة أمميا إدارة انتقالية جديدة لتتولى زمام الأمور من الحكومات المتنافسة التي ظهرت في طرابلس وبنغازي خلال الحرب الأهلية.

إلا أن إقدام البرلمان الأسبوع الماضي على سحب الثقة من حكومة عبد الحميد الدبيبة، رسم العديد من المخاوف محليا ودوليا.