.
.
.
.

تظاهرة مرتقبة في تونس.. ودعوات لحل البرلمان والنهضة

نشر في: آخر تحديث:

بعد التظاهرات المؤيدة للإجراءات الرئاسية والمعارضة لها أمس في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، أصدرت مجموعة مساندة للرئيس قيس سعيد دعوات للنزول إلى الشارع مجددا، مطالبة بحل البرلمان.

فقد دعا حراك 25 يوليو، إلى "حل البرلمان وحركة النهضة والتسريع في محاسبة من أجرموا في حق الشعب طيلة 10سنوات".

تظاهرة مقبلة في الحبيب بورقيبة

كما قال في بيان صادر عنه في ساعة متأخرة من ليل أمس الأحد، "إنه بعد التشاور مع أغلب تنسيقيات الحراك والصفحات الداعمة لسعيد، قررنا النزول إلى الشارع الأحد المقبل، وذلك بشارع الحبيب بورقيبة، وأمام مختلف المحافظات وبعض قنصليات تونس في دول أوروبية".

إلى ذلك، أكد الحراك على "ضرورة التنظم والتوحد ودعم سعيد لتحقيق أهداف مسار 25 يوليو"، داعيا إلى"حل البرلمان ومحاسبة الفاسدين"، وذلك "اعتمادا على تقرير دائرة المحاسبات.

تظاهرة النهضة

أتى ذلك، بعد أن نفذت النهضة وحلفاؤها، أمس تظاهرة احتجاجية بالعاصمة تنديدا بما وصفته بـ"الانقلاب على الدستور"، وللمطالبة بـ"استئناف عمل البرلمان"، المجمد.

يذكر أن الرئيس التونسي كان أصدر يوم 22 سبتمبر الجاري أمرا رئاسيا قضى بتمديد الإجراءات السابقة التي اتخذت في 25 يوليو الماضي (2021)، وبمواصلة تعليق جميع اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، إلى جانب وضع حد لكافة المنح والامتيازات المسندة لرئيس البرلمان وأعضائه.