الانتخابات الليبية

نواب ليبيا يجتمعون الاثنين بطرابلس لبحث التطورات السياسية

مفوضية الانتخابات أعلنت السبت تأجيل نشر القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة قبل أسبوعين من موعد الاستحقاق الحاسم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دعا رئيس مجلس النواب الليبي المكلف، اليوم الأحد، أعضاءه لجلسة تشاورية يوم غد الاثنين في طرابلس.

وأضاف في بيان مقتضب نشر في موقع البرلمان الرسمي أن هدف الجلسة هو "مناقشة تطورات العملية السياسية في البلاد".

يأتي هذا بينما قررت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا السبت تأجيل نشر القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة، قبل أسبوعين من موعد الاستحقاق الحاسم في البلد الذي يعيش منذ عقد حالة من الفوضى.

من آخر انتخابات شهدتها ليبيا في 2014 (أرشيفية)
من آخر انتخابات شهدتها ليبيا في 2014 (أرشيفية)

ولم تحدد المفوضية موعداً جديداً لنشر القائمة، وهي الخطوة الأخيرة قبل انطلاق الحملة الانتخابية.

ووفق اللوائح المتعلقة بالانتخابات الرئاسية، الأولى بالاقتراع العام في تاريخ ليبيا، والمقرر إجراؤها في 24 ديسمبر، كان يفترض نشر القائمة النهائية بعد أسبوعين من انتهاء الطعون واستئناف قرارات المحاكم المتعلقة بالمرشحين.

لكن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات قالت في بيان على موقعها إنه لا يزال يتعين عليها أن "تتبنى بعض الإجراءات القضائية.. وأخرى قانونية.. قبل المضي قدماً في الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين، والانتقال إلى الإعلان عن بدء مرحلة الدعاية الانتخابية".

وأضافت أنه "نظرا لحساسية هذه المرحلة"، فإن المفوضية "سوف تحرص على استنفاد جميع طرق التقاضي للتأكد من تطابق قراراتها مع الأحكام الصادرة فيها".

وتحاول ليبيا تجاوز أزمة سياسية كبيرة مستمرة منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011. وبعد سنوات من النزاع المسلح والانقسامات بين شرق البلاد وغربها، تم تعيين سلطة تنفيذية مؤقتة جديدة في وقت سابق من هذا العام، إثر حوار برعاية الأمم المتحدة، كلفت إدارة البلاد حتى إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

ويتوقع تنظيم الانتخابات التشريعية بعد شهر واحد من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية. وأغلق باب الترشح للانتخابات التشريعية، الثلاثاء، بعد تلقي 5385 ملف ترشح سيتم النظر فيها.

سيدة في احد مراكز المفوضية في طرابلس تتسلم بطاقتها الانتخابية
سيدة في احد مراكز المفوضية في طرابلس تتسلم بطاقتها الانتخابية

وشابت العديد من الحوادث العملية الانتخابية في الأسابيع الأخيرة في خضمّ تفاقم الخلافات بين شخصيات سياسية في البلاد، ما يلقي بظلال من الشك على موعد إجراء الانتخابات الحاسمة لمستقبل ليبيا واستقرارها.

واقترح المجلس الأعلى للدولة، وهو هيئة تؤدي دور غرفة ثانية للبرلمان، الأربعاء إرجاء الانتخابات الرئاسية إلى فبراير 2022 بسبب "التوتر وانعدام الثقة بين الأطراف والتدخلات الخارجية".

كما اقترح المجلس الذي يتخذ مقرا في طرابلس تنظيم الانتخابات الرئاسية بشكل "متزامن مع الانتخابات النيابية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.