وسط توتر سياسي.. الرئيس التونسي يقيل وزير التشغيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أقال الرئيس التونسي قيس سعيّد، مساء الأربعاء، وزير التشغيل والتكوين المهني نصرالدين النصيبي، ليكون بذلك خامس وزير يتم إقالته منذ مطلع العام الحالي، في ظل وضع سياسي متوتر تعيشه البلاد.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان، إن سعيّد قرر "إنهاء مهام نصرالدين النصيبي، وزير التشغيل والتكوين المهني"، دون الإشارة إلى أسباب إقالته، كما قرّر تسمية منير بن رجيبة، كاتب دولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج.

ويشغل نصرالدين النصيبي منصب وزير التشغيل والتكوين المهني وكذلك الناطق الرسمي باسم حكومة نجلاء بودن، منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول 2021.

إقالات سابقة

ومنذ مطلع العام الحالي، أقال سعيّد 4 وزراء، وهم وزير الشؤون الخارجية عثمان الجرندي، ووزيرة التجارة فضيلة الرابحي، ووزيرا الفلاحة محمود إلياس حمزة والتربية فتحي السلاوتي، دون تقديم توضيحات حول أسباب إغفائهم من مناصبهم.

تأتي هذه التعديلات التي مسّت السلطة التنفيذية، في ظل أزمة سياسية تعيشها البلاد على وقع حملة إيقافات استهدفت قيادات سياسية معارضة للرئيس قيس سعيد ورجل أعمال نافذا وكذلك قضاة ومدير محطة إذاعية، وأزمات مالية واقتصادية، وكذلك تحرّكات عمالية يقودها الاتحاد العام التونسي للشغل.

رئيسة الحكومة التونسية ورئيس اتحاد الشغل
رئيسة الحكومة التونسية ورئيس اتحاد الشغل

وتتهم القوى المعارضة، الرئيس قيس سعيّد بمحاولة تصفية خصومه من خلال حملة الاعتقالات، بينما يقول سعيّد إن عددا من الموقوفين متورطون في شبهة التآمر على أمن الدولة ومحاولة قلب النظام، ويدعو إلى ضرورة المحاسبة وتطبيق القانون لتطهير البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.