ميناء درنة تحول مكباً للجثث.. وقصة عجوز اختبأت بثلاجة تطفو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أسبوعان مرا على الكارثة التي ضربت مدينة درنة في الشرق الليبي جراء الفيضانات والسيول التي خلفها إعصار دانيال، لتتحول إلى مكب للركام، لاسيما ميناءها.

فقد أضحى هذا الميناء الذي كان يستقبل السفن والبضائع والركّاب وينطلق منه الصيادون، مكباً للجثث والسيارات.

وعلى مدى الأيام الماضية، خلا من العمّال والصيادين والمارّة. وحدها فرق البحث والإنقاذ المحلية والدولية انتشرت في المكان للمساعدة في انتشال ما استقرّ في قعر حوضه.

فيما تناثرت على رصيف هذا الميناء، أغراض شخصية لفظها البحر أو استخرجها الغطاسون، من علب حليب أطفال، لأدوات مطبخ، أو علب مساحيق التنظيف، وقوارير زيت طبخ...

عالقون في سيارات غارقة

من جهته، أكد رئيس لجنة الأزمة في مصلحة الموانئ والنقل البحري الكابتن محمد شليبطة لوكالة "فرانس برس" أنه يتمّ تنسيق الجهود "للبحث عن العالقين، حيث يُتوقع أن يكون هناك أشخاص داخل مركباتهم الآلية التي غرقت".

وأوضح أن "الميناء قسّم إلى قطاعات، وكل منطقة كُلّف بها فريق معيّن".

المياه أصبحت بنية

أما عمليات البحث فتجري عبر الغطس والتحسّس، إذ إن "الرؤية معدومة" في المياه الداكنة التي تحوّل لونها إلى البنيّ بسبب الوحول، وفق ما أوضح الغطّاسون.

ويرجح أن تستغرق عملية انتشال ما استقر في قعر حوض الميناء أو حتى في قعر البحر أبعد من الميناء، وقتًا طويلًا.

من  درنة (فرانس برس)
من درنة (فرانس برس)

عجوز داخل ثلاجة

وعن أغرب حالات الإنقاذ التي شهدها رصيف هذا الميناء، روى عدد من البحارة قصة امرأة عجوز اختبأت داخل ثلاجة. وأوضح أن الثلاجة كانت تطفو على وجه الماء، فيما كانت المرأة تصرخ طالبة النجدة.

فهرع إليها بعض البحارة، ليجدوها عارية تسأل: "أين أختي؟".

كما أشاروا إلى انتشال رجل مصري، أكد لهم أنه كان نائماً فاستيقظ ليجد نفسه يطفو في عرض البحر، دون أن يعي كيف وصل إلى هناك.

يشار إلى أن الفيضانات التي تسبب بها الإعصار دانيال قبل أسبوعين في ليبيا حصدت ما لا يقل عن 3845 قتيلا، بحسب حصيلة جديدة غير نهائية أعلنها أمس السبت محمد الجرح المتحدث باسم لجنة الإشراف على عمليات الإغاثة.

إلا أن تلك الحصيلة التي تشمل فقط، الجثث المدفونة والمسجلة لدى وزارة الصحة، "مرشحة للارتفاع".

لاسيما أن الجثث التي دفنها السكان على عجل في الأيام الأولى بعد الكارثة لم تحتسب في هذه الحصيلة، وفق المتحدث نفسه.

وتعمل السلطات على إحصاء الضحايا المدفونين بدون التعرف على هوياتهم، وكذلك المفقودين الذين يرتفع عددهم إلى أكثر من 10 آلاف، وفق تقديرات السلطات والمنظمات الإنسانية الدولية.

فيما تتواصل عمليات البحث للعثور على جثث تحت الأنقاض أو في البحر.

يذكر أن الاعصار دانيال كان وقعه كارثيا بشكل خاص على مدينة درنة التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة والمطلة على البحر المتوسط، إذ أدى إلى انهيار سدين والتسبب بفيضانات جرفت كل شيء في طريقها، ما فاقم أعداد الضحايا.

كما تسبب في نزوح أكثر من 43 ألف شخص، بحسب آخر إحصاء للمنظمة الدولية للهجرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة