عصابات الاتجار بالبشر اختطفتهم.. 18 مغربياً نة يغادرون جحيم ميانمار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بعد انتظار لأسابيع كانت طويلة جدا، تلقت عائلات مغربية، خبرا سعيدا بإطلاق سراح 18 مواطنا، كانوا مختطفين عند عصابات الاتجار الدولي بالبشر في ميانمار.

وبحسب مصادر "العربية.نت"، جاء الإفراج عن المغاربة بوساطة من عائلاتهم في المغرب، عبر تواصل مكثف، مع جماعات ضغط في تايلاند، من المجتمع المدني غير الحكومي.

كما جرى تنفيذ تدخل ميداني مباشر من إحدى الجماعات العسكرية في ميانمار، التي تحارب عصابات الاتجار الدولي بالبشر.

وترافق جمعية غير حكومية من تايلاند، المغاربة المحررين من جحيم عصابات الاتجار بالبشر في ميانمار، في اتجاه مناطق آمنة في تايلاند.

هذا وارتفع عدد المغاربة المحررين من جحيم معسكرات الاتجار الدولي بالبشر في ميانمار إلى 25 مواطنا مغربيا. وكانوا 7 عادوا إلى المغرب، في وقت سابق.

تحرير يمني أيضاً

من جهتها، أسهمت لجنة عائلات ضحايا الاتجار بالبشر في ميانمار، في تحرير مواطن يمني، كان محتجزا في ميانمار لما يقارب العامين يوم الاثنين.

كما كانت هنالك عائلات مغربية دفعت فدية مالية تتراوح بين 6000 و10.000 دولار أمريكي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.