.
.
.
.

ليبيا: هروب 92 سجيناً من "زليتن" لضعف الحراسة

نشر في: آخر تحديث:

انتقلت عدوى الفرار الجماعي من العراق واليمن إلى ليبيا، حيث أعلن حسن صوفيا، المتحدث باسم المجلس المحلى لمدينة زليتن، أن 92 سجيناً هربوا من السجن، وأرجع ذلك إلى ضعف الوضع الأمني.

وكان السجناء هربوا بمقتضى خطة دبرها أحدهم بالهجوم على عناصر الشرطة عند خروجهم لتلقي العلاج .

وأكد حسن صوفيا أن عدد أفراد الشرطة الذين كانوا يحمون السجن يقدر بأربعة شرطيين، مشيرا إلى أنه تم اعتقال 19 منهم بعد هروبهم.

وتواجه ليبيا منذ سقوط نظام القذافي ضعفاً أمنياً، أدى إلى هروب العشرات من سجن العاصمة طرابلس.

ويحدث هذا في وقت تشهد فيه مدن ليبية عدة مساء الجمعة، مظاهرات رافضة للتمديد في ولاية المؤتمر الوطني العام. كما رفعت بعض هذه المظاهرات صور اللواء خليفة حفتر وشعارات تأييد لبيانه وخارطة الطريق التي تضمنت خمسة مبادئ.

ووصف رئيس حزب العدالة والبناء (الإسلامي) محمد صوان بيان حفتر بـ"الانقلاب"، باعتباره أعلن عن إلغاء المؤسسات الشرعية وما قدمه لم يكن مبادرة سياسية.

فيما أكد القيادي البارز في تحالف القوى الوطنية عبدالمجيد مليقطة أن ما طرحه حفتر هي رؤية من بين رؤى عدة طرحتها أطراف مختلفة، إلا أنه لم يعلن عن إسقاط شرعية مؤسسات الدولة.