.
.
.
.

واشنطن: مشكلة ليبيا صعبة جدا وتبدأ من الشعب

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أن ليبيا تعاني من مشكلة صعبة للغاية، مؤكداً في الوقت ذاته أن دول العالم المهتمة بالشأن الليبي وحلف شمال الأطلسي وكذلك دول المنطقة لديها بعض المسؤولية لمساعدة الشعب الليبي، بحسب ما نشرت "بوابة الوسط" الليبية.

وقال هيغل رداً على سؤال في لقاء له بكلية الحرب البحرية في رود آيلاند حول تقييمه للأوضاع في ليبيا منذ توقف عمليات حلف الناتو تحت مظلة الأمم المتحدة لحماية المدنيين قبل ثلاث سنوات: "الجميع هنا يعرف أن مشكلة ليبيا تعد صعبة جدا، بدءاً من الشعب الليبي، أعتقد أننا - نحن ودول العالم الذين يهتمون بليبيا وحلف شمال الأطلسي وبلدان المنطقة جميعاً لدينا بعض المسؤولية لمساعدة الشعب الليبي. ولكن، مرة أخرى، ما يمكننا القيام به يعد محدودا للغاية كما تعلمون، فنحن لا يمكننا فرض شيء من الخارج في ظل حالة الاختلاف وتضارب المصالح، لكننا يمكننا إيجاد أرضية مشتركة من خلال المساهمة في بناء تحالفات تساهم في حل الأزمات والعمل على إنهاء تلك الخلافات وأعتقد أن لدينا بعض المسؤولية تجاه ذلك".

وأضاف هيغل: "كما تعلمون، ما يحدث في ليبيا يعد أمراً صعباً للغاية ومحزن جداً حينما تشاهد حجم الدمار خاصة وأن ليبيا لديها موارد كبيرة جداً، وحينما ننظر إلى جميع أنحاء الشرق الأوسط سنجد الكثير من الأخبار المحزنة في ظل حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة بأسرها".
وتابع "أياً كان القرار الذي سيتخذه الرئيس أوباما أو القادة الآخرون، فإنني يمكنني أن أنقل إلى الرئيس أوباما ما سيحدث ليس فقط لتحقيق مصالح على المدى القصير، ولكن أيضاً ما سيحدث على المدى الطويل".

واختتم وزير الدفاع الأميركي كلامه حول ليبيا بالقول: "إنني أدرك الآن أن الرئيس أوباما يفكر في الأمر جيداً، فأي تقاعس له عواقب مثلما تكون لأي إجراءات عواقب، ولكنك لا تريد أن تجعل الأمور أسوأ. كما تعلمون، فأي إجراءات يمكن أن نتخذها يمكن أن تجعل الأمور أسوأ. لابد أن نحاول أن نكون أذكياء ليس بالتعامل مع ما يحدث على المدى القصير، ولكن أيضا من خلال التفكير على المدى الطويل، والمهم أن نساعد في بناء شيء للمستقبل، ونحن نعمل على إصدار قرارات فورية من أجل مساعدة الشعب الليبي. ولكن أود تطبيق ذلك على كل بلد في الشرق الأوسط".