.
.
.
.

مقتل 34 من "فجر ليبيا" في تجدد القتال بالهلال النفطي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر عسكرية بالجيش الليبي لــ"العربية.نت" مقتل 34 وجرح 48 في صفوف مليشيات فجر ليبيا بمنطقة الهلال النفطي.

وقالت المصادر أن المليشيات قامت بالهجوم من ثلاثة محاور باتجاه الهلال النفطي صباح اليوم الثلاثاء في هجوم وصف بأنه الاعنف منذ بدء القتال قبل شهرين في المنطقة.

واستخدم الجيش الليبي سلاح الجو في قصف المليشيات حيث أكدت ذات المصادر أن المليشيات تكبدت خسائر فادحة في الآليات واعداد كبيرة في الارواح.

وقال مسؤول بالجيش أن مصادرهم أخبرتهم من داخل مستشفى ابن سيناء بسرت أن 34 قتيلا منهم ثلاثة من أبرز قادة المليشيات واكثر من 48 جريحا يتم نقلهم عبر الاسعاف الطائر الى تركيا وتونس ومستشفيات محلية اخرى.

وقالت الحكومة الليبية، إن اشتباكات جديدة اندلعت الثلاثاء بين فصائل متناحرة تسعى للسيطرة على ميناء السدر، وهو أكبر مرفأ نفطي في البلاد، مما أسفر عن مقتل بعض الأشخاص.

وتجدد القتال بعد يوم على إعلان الأمم المتحدة أنها تسعى إلى وقف إطلاق النار، لتمهيد الطريق أمام عقد جولة جديدة من محادثات السلام.

وقال متحدث باسم الجيش الليبي إنهم "شنوا غارات جوية الثلاثاء لوقف هجوم جديد للمقاتلين المتحالفين مع الحكومة المنافسة".

وأضاف المتحدث "يشنون هجوما من جميع الجهات على مرافئ النفط، لكننا أوقفناهم".

وفي سياق منفصل كشف مصادر طبية بمدينة درنة شرق البلاد عن مقتل أكثر من 30 عنصرا من المجموعات الإرهابية بالمدينة جراء اقتتال عنيف مع الجيش الليبي على اطراف المدينة صباح امس الاثنين.

ولا يزال الجيش الوطني الليبي يخوض حربا على الارهاب منذ منتصف العام الماضي حيث اعلنت مجموعات متشددة في درنة وبنغازي شرق البلاد وسرت وسطها وصبراته غربها مبايعتها لتنظيم الدولة الاسلامية "داعش".