.
.
.
.

ليبيا.. المبعوث الأممي يزور "طبرق" لوقف إطلاق النار

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر لقناة "العربية" أن بيرناردينو ليون وسيط الأمم المتحدة للأزمة في ليبيا يسافر الأحد إلى طبرق في ليبيا، من أجل لقاء رئيس مجلس النواب المعترف به دولياً (جماعة طبرق)، من أجل "طلب وقف العمليات العسكرية".

وكان بيرناردينو ليون، الوسيط الأممي للأزمة في ليبيا، قد طالب كل الأطراف الليبية بـ"إيقاف كل العمليات العسكرية" بشكل فوري، وحسب معلومات "العربية"، سيضاف هذا البند السبت إلى جدول أعمال المفاوضات الليبية، في أسبوعها الثالث على التوالي في المغرب.

ومن المتوقع، بحسب تسريبات حصلت عليها العربية أن تستمر المفاوضات الليبية، إلى غاية يوم الأربعاء المقبل من دون توقف، في مسعى جديد من الأمم المتحدة لتسريع المفاوضات؛ بغية دفع الأطراف الليبية للاقتراب أكثر إلى اتفاق.

ويلتقي وسيط الأزمة في ليبيا السبت وفداً عن مجلس النواب في ليبيا المعترف به دولياً (جماعة طبرق) ووفد المؤتمر الوطني المنتهية ولايته (جماعة طرابلس)، في غرف مغلقة ومنعزلة في قصر المؤتمرات في الصخيرات في ضواحي العاصمة المغربية الرباط.

وفي مؤتمر صحافي عقده في قصر المؤتمرات في الصخيرات، ليلة السبت، عبر ليون عن "قلق الأمم المتحدة" حيال التطورات المتسارعة في ليبيا خلال الساعات الأخيرة، موجهاً في رد على سؤال لقناة "العربية" رسالة إلى كل الليبيين بأن "يختاروا ما بين الحرب أو السلام"، مضيفاً أن الأمم المتحدة منخرطة في منح كل الليبيين فرصة للوصول إلى السلام، ومشيراً إلى أن "الليبيين عليهم التوصل للسلام".

وأوضح وسيط الأزمة في ليبيا أن الأمم المتحدة تابعت الليبيين يحاربون الإرهاب، وكانت فرصة لكل الليبيين للتوحد في حرب ضد الإرهاب.

من جهتها أدانت لجنة الحوار عن مجلس النواب المعترف به دولياً (جماعة طبرق)، تصريحات مسؤولين في الجيش الليبي ضد قبائل الطوارق في ليبيا، معلنة أن "هذه التصريحات لها آثار سيئة تمس وحدة البلاد ووحدة الصف" و"تهدد السلم الاجتماعي".

وطالبت تمثيلية مجلس النواب بـ"الاعتذار الرسمي" مع "الابتعاد عن كل ما يمس وحدة الشعب" في بيان رسمي، قرأه عضو اللجنة، محمد شعيب، قبل دخول قاعة المفاوضات الليبية في الصخيرات المغربية.