.
.
.
.

الصخيرات تحتضن جولة جديدة من المفاوضات الليبية

أجندة المباحثات تشمل اختيار رئيس الحكومة ونائبيه

نشر في: آخر تحديث:

يستأنف فرقاء الأزمة الليبية في وقت لاحق اليوم الخميس بمنتجع الصخيرات قرب العاصمة المغربية الرباط جولة جديدة من المفاوضات للتوصل لاتفاق سلام نهائي ينهي الحرب الأهلية في البلاد المقسمة بين حكومتين وبرلمانين متنافسين.

وسيتم في هذه الجولة دمج كل مسارات الحوار الليبي في المسار الأساسي الجاري منذ مارس الماضي في الصخيرات ويشارك قادة الأحزاب السياسية وأعضاء المجالس البلدية في المباحثات المقررة اليوم.

وقال مصدر في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التي ترعى الحوار الليبي في المغرب إن المفاوضات قد تستمر في جولة مفتوحة حتى التوصل لاتفاق بشأن حكومة الوفاق الوطني والنقاط الخلافية في ملاحق اتفاق مبدئي وقع عليه بالأحرف الأولى يوليو الماضي في الصخيرات.

وتشمل الخلافات آلية تعيين أعضاء مجلس الدولة الأعلى وهو هيكل مستحدث هدفه بحسب المراقبين احتواء أعضاء المؤتمر الوطني المنتهية ولايته والذي يهيمن عليه متشددون في طرابلس.

ويشكل منصب القائد العام للجيش ورئيس المحكمة العليا والأمن العام والاستخبارات ومحافظ البنك المركزي خلافا بين أطراف الأزمة التي تريد تقاسم السلطة.

وكشفت مصادر من بين المتفاوضين لـ"العربية" أن أجندة المباحثات المقررة اليوم في الصخيرات تشمل اختيار رئيس الحكومة ونائبيه وحسم الخلاف حول آلية تعيين المناصب السيادية في الدولة وأعضاء المجلس الأعلى.