وزير خارجية المغرب يشارك في مسيرة باريس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن المغرب عن تمثيل صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية المغربي، في مسيرة ضد الإرهاب، الأحد، في العاصمة الفرنسية باريس، في أعقاب الاعتداءات الإرهابية، التي تعرضت لها فرنسا.

وفي بيان للخارجية المغربية، أوضح أن مشاركة رئيس دبلوماسية الرباط في مسيرة الأحد ضد الإرهاب "تعبير عن التضامن مع الشعب الفرنسي".

وفي المقابل، ربطت الخارجية المغربية بين مشاركة أي مسؤول مغربي في مسيرة باريس ليوم الأحد، وبين "عدم رفع رسوم كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام".

ووصفت الرباط أحداث باريس بـ"الاعتداءات الإرهابية الجبانة" التي خلفت صدمة ليس فقط في فرنسا، ولكن في الدول الصديقة لها.

مغاربة
مغاربة

وهذه أول زيارة لمسؤول مغربي رفيع المستوى إلى فرنسا، منذ شهر فبراير الماضي، بعد "تفجر أول أزمة دبلوماسية" بين الرباط وباريس، منذ وصول العاهل المغربي محمد السادس إلى الحكم في صيف 1999.

وتعود الأزمة إلى "رفض الرباط" حضور رجال من الشرطة الفرنسية، في فبراير 2014، إلى مقر السفير المغربي في باريس، لتسليم "استدعاء قضائي مكتوب" بعد رفع جمعية غير حكومية دعوى ضد مدير المخابرات الداخلية المغربية أمام القضاء الفرنسي.

وشارك العشرات من المغاربة في وقفة سلمية وصامتة ليلة الجمعة الماضية، قرب مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في الرباط، وأضاء المشاركون من الصحافيين المغاربة ومن المناضلين الحقوقيين ومن المواطنين "شموعاً للتضامن" مع الأسبوعية الورقية الفرنسية "شارلي إيبدو"، ورفعوا "أقلاما من الرصاص"، كأسلوب تضامني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.