.
.
.
.

بنكيران: عاهل المغرب قاوم ضغوطاً لإبقاء الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

في سابقة هي الأولى من نوعها، كشف عبدالإله بنكيران رئيس الحكومة في المغرب، أن العاهل المغربي محمد السادس "قاوم ضغوطاً" للإبقاء على أول حكومة يقودها حزب إسلامي هو "العدالة والتنمية".

ففي لقاء حزبي في مدينة الراشدية، في جنوب شرق المغرب، الأحد، أوضح رئيس الحكومة أن "الخصوم لم يتركوا أسلوباً للتشويش إلا واستعملوه ضد الحكومة"، موضحاً أن خصومه سعوا من أجل إيقاف الحكومة، ومعلناً في نفس الاتجاه أن المغرب بلد فيه بركة من الله، وفيه الشرفاء، وفيه الملك محمد السادس، الذي وصفه بنكيران بأنه "رفض الخضوع للضغوط"، داعياً له: "اللهم انصره".

وفي سابقة أخرى من نوعها، كشف رئيس الحكومة أن "تهديدات شخصية طالته"، موضحاً أن هناك من تعرض له، إلا أن الملك المغربي وجه تعليماته لوزير الداخلية، بتخصيص 4 حراس شخصيين للرجل الأول في الحكومة.

هذا وأرجع بنكيران فضل استمرار حكومته إلى العاهل المغربي محمد السادس، معلناً أن "الملك أراد أم تستمر الحكومة".

وخلال استقباله الأحد، من قبل آلاف المواطنين المغاربة، في مدينة الراشدية في جنوب المغرب، شارك بنكيران فرقة موسيقية تراثية مغربية رقصها ضمن فن الكناوة، تعبيراً عن فرحه بالتواجد مع المواطنين المغاربة، وفق تعبيره.