.
.
.
.

المغرب.. رصد احتجاجات التلاميذ على تسريب الامتحانات

نشر في: آخر تحديث:

خلّف تسريب مواد امتحان الباكالوريا بالمغرب مجموعة من الاحتجاجات وبعض أحداث الشغب المتفرقة في عدة مدن مغربية، انطلقت في الصباح الباكر ليوم الأربعاء، قبل التحاق التلاميذ المرشحين لاجتياز هذه الامتحانات بالأقسام.

كانت الرياضيات أول مادة سربت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بست ساعات قبل موعد الامتحان، بحسب ما أشار إليه أكثر من مصدر لـ"العربية.نت" أثناء معاينتها للأجواء العامة ببعض المؤسسات التعليمية على صعيد مدينة الدار البيضاء.

سيدة تعليم تحفظت على ذكر اسمها، صرحت لـ"العربية.نت" أنها حين اكتشفت تسريب مادة الرياضيات أوصت ابنتها، التي تُجري هي الأخرى امتحانات البكالوريا، أنه في حالة تطابق الأسئلة المسربة مع مضمون الأسئلة الموجهة للتلاميذ في هذه المادة أن تفضح الأمر وتحتج وتعلن الانسحاب، وهو ما تم فعلا تضيف المعلمة.

وأضافت المتحدثة أن الأسئلة المتعلقة بالرياضيات لا ترتبط إطلاقا بالمقرر الدراسي لتلاميذ بكالوريا العلوم التجريبية، مشيرة إلى أن تسريبات مواد الاختبار لهذه السنة لم تكن بالسرعة المعهودة مقارنة بالسنوات السابقة، والتي كانت فيها التسريبات تتم غالبا من طرف التلاميذ بعد ساعة على الأقل من بداية الامتحان وذلك من أجل تلقي الأجوبة.

من جهتها أشارت التلميذة كوتر التي تتابع دراستها بثانوية أبو القاسم الزياني بمدينة الدار البيضاء في حديثها لـ"العربية نت" إلى أن التوقيت الزمني للتسريبات تتحمل فيه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني المسؤولية المباشرة.

من جهتها، صرحت السيدة عائشة لشكر أم التلميذ حميد في حديثها لـ"العربية نت" أن ابنها كان ضحية أحداث الاحتجاجات والسخط العارم الذي اجتاح ثانوية أبو القاسم جراء ما وقع، مشيرة إلى أن أعصاب كف ابنها تعرضت للتمزق، ونقل على إثرها الى المستشفى بصحبة 4 من زملائه الذين تعرضوا بدورهم الى جروح متفاوتة لتلقي الإسعافات.

وأضافت السيدة عائشة بأن رجال الأمن هم من قام بنقلهم لتلقي الإسعافات وإعادتهم الى أقسامهم لاجتياز مادة الفلسفة التي سربت هي الأخرى على مواقع التواصل، معربة عن أسفها كون ابنها ورفاقه اجتازوا الامتحان في ظروف نفسية قاهرة.

وقال التلميذ أيوب الذي يدرس بنفس المؤسسة إن ما حصل من احتجاجات وما نجم عنها من إغماءات وإصابات في صفوف التلاميذ ومن تكسير للنوافذ والطاولات، ما هو إلا تحصيل حاصل وغيض من فيض، موضحا أن الوزارة المعنية لا تفتأ في التشدد في العقوبات المتعلقة بزجر الغش، لكنها تتهاون في معالجة مشكل الاكتظاظ وتتسامح مع التلاميذ المدمنين على المخدرات ولا تأخذ بالجد شكاوى التلاميذ من تقصير بعض الأساتذة في مهامهم وغيرها من الأمور التي تساعد التحصيل الدراسي وتكافؤ الفرص.

محاولة انتحار

وفي ثانوية خالد بن الوليد بمدينة الدار البيضاء أقدم أحد التلاميذ على محاولة الانتحار بإلقاء نفسه من الطابق الأول نتيجة تدهور حالته النفسية حين علم أن زملاءه سربت إليهم أجوبة الامتحان، أحد الأساتذة حاول إنقاد التلاميذ، فرجهم بقوة مما أدى إلى سقوط اثنين على إسفلت بهو الطابق أصيبا على إثرها بجروح طفيفة.

يذكر أن مسودة القانون الجنائي الجديدة التي نشرتها وزارة العدل والحريات تنص على عقوبة حبس تتراوح من شهرين إلى سنتين، وغرامة من ألفين إلى 20 ألف درهم، ضد كل من يرتكب غشا، في الامتحانات الدراسية أو المهنية، أو غشا في المباريات العمومية لولوج المرشحين لإحدى وظائف إدارات الدولة والمؤسسات العمومية أو الجماعات المحلية.

كما تنص على أنه "يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من 5 آلاف إلى 50 ألف درهم"، كل من "ارتكب غشا في إطار جماعي، لتسريب مواضيع الامتحان أو المباراة أو إعداد الأجوبة ونقلها للمترشح".