.
.
.
.

فرنسا ترحل تونسياً جند مسلحين إلى سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل "العربية" في باريس أن فرنسا رحّلت مواطناً تونسياً كان يقوم بتجنيد مسلحين إلى سوريا.

ومن جهتها، أفادت قناة "بي إف إم تي في" الإخبارية الفرنسية، أن الأمر يتعلق بشاب تونسي يبلغ من العمر 28 سنة، وكان له دور محوري في تجنيد الشباب للجهاد في سوريا بمنطقة غرونوبل، وقد تم ترحيله مساء الخميس، بحسب ما أعلن عنه وزير الداخلية اليوم السبت.

وكان جزائري يبلغ من العمر 37 سنة يقيم في ألبير فيل، هو أول من قام بتجنيد الشباب للجهاد في سوريا، وقد تم ترحيله إلى الجزائر في الفاتح من شهر مايو الماضي.

وكان الرئيس الفرنسي، فرانوسا هولاند، قد أعلن قبل أيام أن 30 فرنسياً على الأقل قتلوا في سوريا بحجة الجهاد.

وفي شهر مايو الماضي، أوقفت قوة أمنية خاصة من الشرطة الفرنسية "ما بين 5 و10 أشخاص" في مدينة ستراسبورغ شرق فرنسا للاشتباه بأنهم عائدون من "الجهاد" في سوريا.

ومن السهل الوصول إلى المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا بالسيارة أو الحافلة انطلاقاً من فرنسا لتفادي عمليات التثبت من الهوية في المطارات والإفلات من رادارات المحققين، ومن ثم الانتقال من هناك إلى سوريا.

وهناك عشرات التحقيقات القضائية المفتوحة في فرنسا في هذا السياق، وتخشى أجهزة الاستخبارات أن يقوم بعض الذين انضموا إلى القتال في سوريا عند عودتهم بارتكاب أعمال إرهابية في فرنسا.