.
.
.
.

إمام تونسي معزول يلقي خطبة جمعة افتراضية على الفيسبوك

نشر في: آخر تحديث:

ألقى وزير الشؤون الدينية الأسبق خلال فترة حكم "النهضة" الإسلامية - الذي عزل أخيرا من إمامة خطبة الجمعة التي كان يلقيها بأحد مساجد العاصمة تونس - خطبةً الجمعة 14 أغسطس على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وخاطب الخادمي في خطبته الافتراضية أنصاره و"مريديه" في جامع "الفتح" بالعاصمة تونس قائلا: "لقد تم عزلي بشكل غير قانوني من قبل الوزير، وشخصيا لا أتحمل مسؤولية القرار ولي رغبة كبيرة في أن أقدم ما أملكه من علم إلى الشباب". وتابع الخادمي في "الفيديو الافتراضي": "سأواصل ما بدأته الجمعة الفارطة حول الايمان والتعبد لله".

وكان جامع "الفتح"، الذي تعتبره السلطات التونسية، أحد معاقل أنصار التيار المتشدد في تونس، قد شهد حالة فوضى يوم الجمعة، بسبب احتجاج عدد من المصلين ضد قرار عزل إمام الجامع، ووزير الشؤون الدينية الأسبق والمنتمي لحركة النهضة الإسلامية، من منصبه.

يذكر أن جامع "الفتح"، كان قد شهد في سبتمبر 2012 أثناء فترة حكم "النهضة" محاصرة من قبل الأمن لزعيم تنظيم الشريعة المحظور، سيف الله بن حسين، الملقب بأبي عياض، حينما تحصن داخل الجامع بين أنصاره، قبل أن يسمح له الأمن بالمغادرة من دون اعتقاله، بإذن من وزير الداخلية حينها، القيادي في حركة "النهضة" علي العريض.

في تصرح للإعلام، قال عضو نقابة الأئمة، فاضل عاشور، إن عدداً من أنصار الخادمي حاولوا تشتيت المصلين عبر دعوتهم للخروج من داخل الجامع، وأداء الصلاة بجامع آخر، قبل أن تتم السيطرة على الوضع.

كما أشارت نقابة الأئمة إلى حصول محاولات اعتلاء بالقوة لمنبر الجامع بدل الإمام المكلف من قبل الوزارة، كما طالبت بفتح تحقيق لعدم رفع الأذان قبل صلاة الجمعة.