.
.
.
.

سرقة حاسوب ووثائق من مسؤول تونسي

نشر في: آخر تحديث:

في تصريح لـ"العربية.نت"، أكد مستشار وزير الداخلية التونسية والمتحدث باسمه وليد الوقيني، أن باب منزله تعرض للخلع، وتمت بعثرة جميع محتوياته، وأكد أن حاسوبه المحمول سرق، ومجموعة من الوثائق في علاقة بمهنته.

كما أوردت تقارير إعلامية متطابقة أنه تم تفتيش حقيبة شخصية للناطق الرسمي باسم الداخلية، وهي حقيبة تتضمن مجموعة من الوثائق حول استراتيجية لمكافحة الإرهاب.

وأكد موقع "الإخبارية" المحلي، أن الذي قام بهذه العملية "محترف"، فبالإضافة إلى طريقة خلع الباب الخارجي فإنه لم يترك أي بصمات داخل المنزل.

وأكد الموقع ذاته أنه "لا يبدو من خلال المعطيات الأولية أن هدف هذه العملية السرقة، إذ إنه لم تتم سرقة مصاغ زوجته، ولا مبلغ مالي كان في غرفة النوم وفي مكان مكشوف".

من جهة أخرى، لم يستبعد الوقيني في تصريح لـ"العربية.نت" أن ما حصل هو بغاية ترويعه هو وعائلته، كما أنه رسالة للقيادة الأمنية في تونس، على اعتبار أن الوقيني من مستشاري وزير الداخلية المقربين، إضافة إلى أنه يشغل خطة الناطق الرسمي باسم الوزارة.