.
.
.
.

قواعد الشيوخ - بين حركة فتح اليسارية وجماعة الإخوان المسلمين

بعد إنشاء فتح العسكرية عام 1965 عقدت الحركة ممثلة بياسرعرفات مع جماعة الإخوان المسلمين اتفاقا ثنائيا لتدشين العمل الفدائي المسلح المشترك في معسكرات حركة فتح في الأردن قبل أن تستقل الجماعة في معسكرات خاصة عرفت بقواعد الشيوخ والتي برز منها الأب الروحي للأفغان العرب عبد الله عزام:
- كيف بدأت العلاقة الثنائية بين حركة فتح اليسارية وجماعة الإخوان المسلمين؟
- ما قصة قواعد الشيوخ التي ولدت من رحم تلك العلاقة؟
- ما هو تأثير وتداعيات العمل العسكري لجماعة الإخوان في السبعينات والثمانينات؟ وهل ساهمت قواعد الشيوخ في نشوء ما عرف بالجهادية العالمية؟
- ما العلاقة بين التجربة الفدائية في الأردن وبين الصراع في أفغانستان؟

حزب الدعوة العراقي

كان عام ١٩٥٩ هو البداية لتأسيس عمل إسلامي سياسي شيعي في العراق، وذلك بعد الإعلان عن إنشاء ما عرف بـ "حزب الدعوة الإسلامية"، والذي كانت ملامح نشأته انعكاسا لتجربة الأحزاب الإسلامية السياسية السنية المبكرة على الساحة العراقية.

فما مدى تأثر حزب الدعوة العراقي ورجاله بفكر حسن البنا وسيد قطب وتقي الدين النبهاني؟ ولماذا عرض على أحد مؤسسيه رئاسة الحزب الإسلامي لجماعة الإخوان المسلمين في العراق؟
وهل كان حزب الدعوة الإسلامية حزبا عراقيا أم كان ممتدا جغرافيا إلى خارج العراق ليشمل دولا عربية وخليجية؟
وكيف كان احتدام الاصطدام بين حزب البعث وحزب الدعوة؟ ولماذا؟
وهل حقا تعمد الخميني توريط زعيم حزب الدعوة السيد محمد باقر الصدر من خلال رسالته العلنية التي وجهها له عبر الإذاعة الإيرانية وتسببت في إعدامه؟
وإلى أي مدى تأثر حزب الدعوة بثورة الخميني وأطروحاته وتخلى عن استقلاليته؟
وما قصة تورط حزب الدعوة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين في إصدار فتاوى ردة وتكفير المنتسبين للحزب الشيوعي في العراق، والتي تسببت بإعدام أكثر من ١٠ آلاف شخص من الشباب والمراهقين؟

٧٠ دقيقة 03 نوفمبر ,2021

قواعد الشيوخ - بين حركة فتح اليسارية وجماعة الإخوان المسلمين

0:00 0:00