.
.
.
.

جماعة "شباب محمد"

في العام ١٩٣٨ عصف بجماعة الإخوان أول انشقاق وانقسام داخلي والذي ولد منه ما عرف بجماعة "شباب محمد" ، التي اتهمت مرشد ومؤسس الجماعة " حسن البنا " بحبه لألقاب التقديس والزعامة وأن نفسه تحدثه بالجاه والسلطان قبل أن تحدثه بالجهاد ووصفت جماعة الإخوان بالجماعة الضالة والمهرجة.
فمن هي هذه الجماعة التي رأت بنكوص جماعة الإخوان عن مبادئها بعد أن اشتد ساعدها حيث أفسدها الاعتدال والتسامح؟

حزب الدعوة العراقي

كان عام ١٩٥٩ هو البداية لتأسيس عمل إسلامي سياسي شيعي في العراق، وذلك بعد الإعلان عن إنشاء ما عرف بـ "حزب الدعوة الإسلامية"، والذي كانت ملامح نشأته انعكاسا لتجربة الأحزاب الإسلامية السياسية السنية المبكرة على الساحة العراقية.

فما مدى تأثر حزب الدعوة العراقي ورجاله بفكر حسن البنا وسيد قطب وتقي الدين النبهاني؟ ولماذا عرض على أحد مؤسسيه رئاسة الحزب الإسلامي لجماعة الإخوان المسلمين في العراق؟
وهل كان حزب الدعوة الإسلامية حزبا عراقيا أم كان ممتدا جغرافيا إلى خارج العراق ليشمل دولا عربية وخليجية؟
وكيف كان احتدام الاصطدام بين حزب البعث وحزب الدعوة؟ ولماذا؟
وهل حقا تعمد الخميني توريط زعيم حزب الدعوة السيد محمد باقر الصدر من خلال رسالته العلنية التي وجهها له عبر الإذاعة الإيرانية وتسببت في إعدامه؟
وإلى أي مدى تأثر حزب الدعوة بثورة الخميني وأطروحاته وتخلى عن استقلاليته؟
وما قصة تورط حزب الدعوة الإسلامية وجماعة الإخوان المسلمين في إصدار فتاوى ردة وتكفير المنتسبين للحزب الشيوعي في العراق، والتي تسببت بإعدام أكثر من ١٠ آلاف شخص من الشباب والمراهقين؟

٧٠ دقيقة 03 نوفمبر ,2021

جماعة "شباب محمد"

0:00 0:00