مع وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي - الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من سلسلة مع برنامج "الذاكرة السياسية" يُشير وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي إلى الدور الإيجابي الذي لعبته السعودية في ثمانينيات القرن الفائت من أجل في زيادة القدرة الإنتاجية للنفط العراقي ورفع سعر برميل النفط. السعودية سمحت بنقل النفط العراقي عبر أنابيبها ريثما تنتهي أعمال تمديد الخط العراقي من البصرة إلى البحر الأحمر عبر الأراضي السعودية. إلا أن العلاقة مع السعودية انقطعت بعد الغزو العراقي للكويت.

وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي يوضح كيف التف على قرار الرئيس العراقي صدام حسين عندما أمره بتشغيل مصافي النفط في الكويت، بعد الغزو، فشكّل لجنة من أجل المماطلة في التنفيذ لأنه لم يكن مقتنعا بهذا القرار. الجلبي تطرق إلى مشروع طارق الذي يقوم على أساس استخدام النفط كساتر ناري في الحروب التي خاضها العراق ضد إيران وقوات التحالف في الكويت وأثبتت فشلها.

الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري - الجزء الأخير

في الحلقة الأخيرة، من ثلاثية، مع "الذاكرة السياسية" أعلنت وزيرة الدفاع والخارجية الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري أن فرنسا لم تشارك مع القوات الأميركية في غزو العراق في العام 2003 لأن الأدلة التي اعتمدتها واشنطن لتبرير الغزو استندت إلى وقائع غير صحيحة. وكشفت أن وزير الخارجية الأميركي كولن بأول لم يكن يتبنى موقف الرئيس جورج بوش تماما عندما التقته في واشنطن. أليو ماري نبّهت كوندوليزا رايس من تبعات غزو العراق على المنطقة، والأخيرة قالت لها لاحقا: لم يكن تحليلك للوضع في العراق خاطئاً. وزيرة الدفاع الفرنسية السابقة تطرقت إلى جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري فكشفت ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك كان مقتنعاً منذ البداية أن حزب الله ومن ورائه النظام السوري هما من نفذا الاغتيال. وأشارت أليو ماري إلى أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خضعت لضغوط كبيرة من طرف النظام السوري حتى لا تظهر أسماء مسؤولين سوريين في الحكم النهائي للمحكمة وهو ما يُفسّر صدور تقريرين مختلفين عن المحكمة لجهة الأشخاص المشتبه بتورطهم بالجريمة. رئيسة الدبلوماسية الفرنسية السابقة تحدثت عما حققه الاتحاد الأوروبي وعن سبب عدم قبول تركيا في الاتحاد.

دقيقة 21 يناير ,2023

وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري تكشف تفاصيل وكواليس استقالتها في 2011

في الحلقة الأولى من ثلاثية تتحدث الوزيرة الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري عن مسيرتها السياسية الزاخرة. فهي كانت وزيرة تربية ثم وزيرة شباب ورياضة فوزيرة دفاع ثم وزيرة داخلية فوزيرة عدل قبل أن تتسلم حقيبة الخارجية. كذلك كانت نائبة في البرلمان الفرنسي لدورات عدة ثم نائبة في البرلمان الأوروبي وترأست حزب التجمع من أجل الجمهورية. ترفض الوزيرة الفرنسية مقولة إن فرنسا تصطف خلف واشنطن مُشيرة إلى وجود نقاط مشتركة معها وأخرى مختلفة عنها. وترد أليو ماري على الاتهامات التي وُجهت لها حيال الأزمة في تونس فتقول: تم تشويه تصريحاتي على مواقع التواصل، لأنني كنت مرشحة محتملة لرئاسة الجمهورية الفرنسية. وتنفي رئيسة الدبلوماسية الفرنسية السابقة أن تكون استخدمت طائرة الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي أو أن يكون الأخير دفع عنها نفقات عطلاتها في تونس.

دقيقة 06 يناير ,2023

الوزير والمدير الأسبق للديوان الرئاسي في تونس د. أحمد عياض الوِدرني – الجزء الرابع

في الحلقة الأخيرة مع "الذاكرة السياسية"، يكشف الوزير مدير الديوان الرئاسي التونسي الأسبق أحمد عياض الودرني عن محاولات النظام الإيراني اختراق المجتمع التونسي منذ وصول الخميني إلى السلطة في أواخر سبعينيات القرن الفائت. المركز الثقافي الإيراني في تونس دعم حركة "الاتجاه الإسلامي" منذ العام 1979 وهي التي أصبحت لاحقا حركة النهضة. وكان المركز الثقافي الإيراني ينظم ندوات ورحلات للإسلاميين في تونس، لكن ظاهرة التشيّع في تونس لم تتطوّر لأن المجتمع متمسك بطائفته السنية. وعن حقيقة حجم الإسلام السياسي في تونس قال: أظهرت الانتخابات النيابية لعام 1989 أن الإسلاميين حصلوا على 13.8% من الأصوات، والنسبة المؤيدة لحزب النهضة الإسلامي تقلصت، لأنه فشل في السلطة. وفي الحلقة يروي أحمد عياض الودرني مسيرته السياسية وكيف تعرف على الرئيس زين العابدين بن علي في العام 1992 ثم أصبح مستشاره الأول، قبل أن يصبح وزيرا ومديرا للديوان الرئاسي حتى مغادرة بن علي البلاد السلطة في 2011. وفي الحلقة يعدد الودرني بعض المآخذ على نظام بن علي ومنها أنه حاول الانفتاح على سياسيين من خلال رجال أمن.

دقيقة 03 ديسمبر ,2022

الوزير والمدير الأسبق للديوان الرئاسي في تونس د. أحمد عياض الوِدرني – الجزء الثالث

في الحلقة ما قبل الأخيرة مع "الذاكرة السياسية"، يقول الوزير مدير الديوان الرئاسي التونسي الأسبق أحمد عياض الودرني إن الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي أخطأ عندما أوكل أمورا سياسية إلى مسؤولين أمنيين. الودرني عزا ذلك إلى كون بن علي أتى من وزارة الداخلية إلى رئاسة الجمهورية وهو حافظ على علاقة وثيقة بهذه الوزارة. وعن مدى تدخل عائلة بن علي في السياسة قال: لم يكن الرئيس الراحل يسمح لعائلته التدخل في الشأن السياسي إنما كان البعض منها يتدخل مع رجال أعمال في الشؤون الاقتصادية وهناك دعاوى قضائية لا تزال قائمة في هذا المجال أمام المحاكم التونسية. أحمد الودرني اعتبر أن ما حصل في تونس كان جزءا مما حصل في المنطقة بدليل أن من تدربوا على مواقع التواصل لشيطنة النظام والقناصة خضعوا لدورات خارج البلاد. وفي الحلقة يتطرق الوزير مدير الديوان الرئاسي التونسي الأسبق إلى العلاقات التونسية مع كل من الولايات المتحدة وفرنسا والجدل الذي حصل حيال تصريحات وزيرة الخارجية الفرنسية وقتها ميشال أليو ماري.

دقيقة 26 نوفمبر ,2022

مع وزير النفط العراقي الأسبق عصام الجلبي - الجزء الثاني

0:00 0:00