بَطَلُها أول ملوك الأمويين في أوروبا.. قِصةُ لجوءٍ بلا آلام!

لا توجد قصةٌ للاجئين أو النازحين إلا وهي محفوفة بالآلام
إلا حكاية لاجئي الأندلس الذين سكنوا الشام ومصر
ملكٌ أمويٌّ بنى الأندلس لتشبه صورة ما بناه أجداده في الشام
ولمّا بعد قرونٍ هُجّر العرب والمسلمون من هناك
لم يكونوا لاجئين أو نازحين في ديارهم الجديدة
ذلك أن الملك الأموي كان بنى مسقط رأسهم
على صورة مسقط رأس أجداده
فصار النازحُ مسافراً واللاجئ عائداً إلى بيته
هي أندر قصص اللجوء في التاريخ
بطلها أولُ ملوكِ بني أمية في القارة الأوروبية

بَطَلُها أول ملوك الأمويين في أوروبا.. قِصةُ لجوءٍ بلا آلام!

0:00 0:00