.
.
.
.

تهيئة لبنان لضمه للمثلث الطائفي

جاسر عبد العزيز الجاسر

نشر في: آخر تحديث:

تتجه لبنان إلى الانضمام للدول المنفلتة أمنياً، وتنضم إلى مجموعة الدول العربية التي تعاني من تدهور أمني خطير، بدءاً من العراق وسوريا واليمن وليبيا، وإلى حد ما مصر وتونس.

التدهور الأمني الذي تشهده هذه الدول، والذي يؤثر سلباً في حياة الناس، ويعطل التنمية، مخطَّطٌ يعمل على تنفيذه قوى دولية وإقليمية بتوظيف لمنظمات ومليشيات إرهابية، بعضها يستغل الدين ويرتديه كرداء لتنفيذ أجندات لا تريد الخير للوطن العربي. ويظهر التورط الإقليمي، وبخاصة لنظام الملالي في إيران، وهو دور فاضح لا يمكن إخفاؤه فيما يحصل في أكثر من بلد عربي، وبخاصة في العراق وسوريا ولبنان واليمن، كما أن لتنظيم القاعدة الإرهابي والمليشيات المتفرعة منه دوراً لا يقل سلبية وخطورة عن دور النظام الإيراني، الذي ينتهج استراتيجية نشر الفوضى والحروب الأهلية لتفريغ البلاد سياسياً؛ ليعمل من خلاله عملاؤه بعد إضعاف الدولة المستهدفة، وهو ما نراه في لبنان خاصة. فالتنظيمات الإرهابية تزدهر في ظل ضَعف مناعة الدولة وتأخُّر إنجاز الاستحقاقات الدستورية التي تساقطت الواحدة بعد الأخرى، فبعد انتهاء فترة البرلمان اللبناني جرى التمديد له؛ لأنه يخدم توجهات من يعملون على إضعاف مناعة الدولة اللبنانية، وإذا قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها عطلت كل محاولات تشكيل حكومة جديدة، وأُبقي على حكومة تصريف الأعمال؛ لأنها أيضاً تخدم استراتيجية إضعاف مناعة الدولة، ويحل قريباً انتخاب رئيس الجمهورية الذي لن يحصل على التمديد؛ لأنه ببساطة ضد مخططات التنظيمات الإرهابية التي ازدهرت كثيراً في لبنان وقويت؛ إذ أصبح الحزب الإيراني (مليشيات حسن نصرالله، حزب العلويين) يواجه قوى الدولة العسكرية والأمنية في طرابلس، ويرفض تسليم الإرهابيين الذين استهدفوا المساجد في طرابلس.

وهكذا، كلما تأخر إنجاز الاستحقاقات الدستورية أدى إلى مزيد من إضعاف الدولة وانحدارها نحو الفشل والفوضى؛ فكلما تكاثرت المياه الملوثة سبحت فيها تماسيح الإرهاب، وجذبت إليها ثعابين متعددة، مع تكاثر البعوض الذي يجد المجال رحباً للعبث بكل الأطراف الموجودة في هذه الدولة المتصارعة، التي تعيش في كنفها.

وهكذا، نجد أن الدولة اللبنانية ومؤسساتها الرسمية لا وجود لها، وإن كان هناك وجود فهو ضعيف وغير مؤثر، وتعمل القوى المليشياوية على نزع الهيبة عنها من خلال التعرض لحواجز الجيش ودورياته، والقيام بإنشاء مربعات أمنية، تُكلَّف عناصر المليشيات بالقيام بمهام الأمن والحراسة والتفتيش فيها. وقد وصل الأمر في لبنان إلى أن مطار رفيق الحريري (مطار بيروت الدولي) يُدار أمنياً من قِبل مليشيات حزب حسن نصر الله، التي تشرف عليه استخبارياً من خلال مسؤولين أمنيين جرى اختيارهم بمعرفة قيادة مليشيات حسن نصر الله، وعندما حاولت الحكومة السابقة تغيير القيادات الأمنية للمطار هدَّد الحزب باجتياح المطار، كما أن الطريق الموصل إلى المطار يقع عملياً تحت سيطرة الحزب، الذي نفذت مليشياته العديد من عمليات الخطف والاحتجاز، وآخرها خطف الطيارين التركيين.

هدف نظام ملالي إيران في تدمير مؤسسات الدولة اللبنانية وتعطيل الاستحقاقات الدستورية هو تحويل لبنان إلى دولة تابعة؛ لتلحق بدويلات الهلال الشيعي، الذي بدأ في العراق، ثم سوريا المحتلة من قِبل الحرس الثوري الإيراني ومليشيات حسن نصر الله وأبو الفضل العباس العراقية، والآن لبنان الذي تُهيَّأ الأوضاع لجعله الضلع الثالث في هذا المثلث الطائفي.
نقلاً عن "الجزيرة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.