عبد العزيز خوجة.. الوزير والإعلامي المميز

مطر الأحمدي
مطر الأحمدي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بعد سنوات طويلة في خدمة وطنه، أستاذاً جامعياً ووكيلاً لوزارة الإعلام ودبلوماسياً مرموقاً ووزيراً ناجحاً، قرر الدكتور عبد العزيز محي الدين خوجة أن يستريح، فطلب إعفاءه من منصب وزير الثقافة والإعلام. وينتمي خوجة إلى طراز فريد من الرجال الذين يؤدون عملهم دون ضوضاء وضجيج، تلمس إنجازاتهم بما يعرف بأسلوب السهل الممتنع.

عبد العزيز خوجة هو أكثر وزير إعلام في المملكة العربية السعودية أحدث تغييرات كبيرة غيرت المشهد الإعلامي الرسمي. في عهد وزارته تمت تهيئة قطاعي التلفزيون والإذاعة في هيئة مستقلة داخل الوزارة. وأضيفت قنوات تلفزيونية جديدة متخصصة، هي الاقتصادية والثقافية وأجيال والقنوات الرياضية. وتوج ذلك بقناتي القرآن الكريم والسنة النبوية، التي وصفهما خوجة بأنهما بمهنيتهما تجسدان تلفزيون الواقع وتلهبان مشاعر المسلمين انطلاقا من أقدس بقعتين على وجه الأرض.

وانبثق عن الوزارة أيضا هيئتا الإعلام المرئي والمسموع ووكالة الأنباء السعودية، وتتمتعان بصفة استقلالية.

نشر عبد العزيز خوجة مقالا بعنوان جريء: "كيف تؤثر في الإعلام أكثر من وزير الإعلام؟" نشرته إيلاف والجزيرة (٨ نوفمبر ٢٠٠٩) يخلص فيه إلى أن الإعلام، بكل وسائله لم يعد، كما كان في الماضي أحاديا يحتكر الخبر وتحليل الخبر وبالتالي يحتكر المتلقي الذي لم يكن له خيار آخر.

عبد العزيز خوجة
عبد العزيز خوجة

اليوم، ومع تعدد المحطات والصحف وتنوعها، ووسائل التواصل والاتصال، تغيرت الصورة، فصار المتلقي صاحب السلطة الأعلى والنفوذ الأقوى، وكل المحطات تنشد وده وتسعى إلى كسب رضاه. المحطة الناجحة هي التي تحظى بالعدد الأكبر من المتابعين والمشاهدين.

ويوضح الوزير في مقاله أن دور وزارة الإعلام ليس مقصورا على مراقبة وملاحقة ومعاقبة الصحافيين والإعلاميين، رغم أن المطالب تكون محقة عند انتهاك معايير المهنة وقيمها عبر الكذب، والقذف أو إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والمناطقية أو إشعال الغرائز. وهو يدعو إلى الإيمان بالحوار وحق التنوع، فالتواصل والاختلاف أفضل من القطيعة والخلاف.

يختم الوزير خوجة مقاله بأن كل متلق هو وزير إعلام، فليأخذ قراره.

نجح خوجة بامتياز في كل مسؤولية أسندت إليه، وحقق فيها تطورا ملموسا في فترة قياسية. فهو كوزير للثقافة والإعلام، سجل انفتاحا إعلاميا لم يسبقه إليه أحد. تعامل مع المؤسسات الإعلامية شريكا لا رقيبا. وكان يتدخل في الوقت المناسب صديقا ناصحا، مقدما الابتسامة الودودة على سيف الرقيب. وشهد الإعلاميون والإعلام في سنوات توزيره ربيعا طلقا بكل ما تعنيه الكلمة.

وفي عهد الوزير عبد العزيز خوجة شهد التلفزيون السعودي نقلة نوعية، وعاد إليه من هجره من المشاهدين. وشجع خوجة المنتجين السعوديين واشترى إنتاجهم، بل ودخل التلفزيون منتجا وشريكا في الإنتاج. ولعل أوضح دليل على نجاح التلفزيون السعودي هو تصدر بعض برامجه قوائم الأكثر مشاهدة في شهر رمضان.

والدكتور عبد العزيز خوجة مثقف وشاعر قبل أن يكون وزيرا للثقافة والإعلام. وشهدت السنوات الماضية حراكا ثقافيا إيجابيا، توجته معارض الكتب، التي فتحت أبوابها أمام الناشرين السعوديين والعرب والأجانب. وفتح الباب للجمعيات الثقافية.

وعلى المستوى الشخصي كان الدكتور خوجة نشيطا وحاضرا بقوة في وسائل التواصل الاجتماعي، مغردا في تويتر، ومطلا في الفيسبوك. وهذا يعني أنه كان متاحا للقاء الاعلاميين ضمن ساعات الدوام الرسمي وبعدها.

شكراً أيها الرجل الطيب.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.